Accessibility links

الانفصاليون يسلمون ماليزيا الصندوقين الأسودين وأوباما يحمل روسيا المسؤولية


انفصالي مؤيد لروسيا يحرس حطام الطائرة الماليزية التي سقطت فوق شرق أوكرانيا

انفصالي مؤيد لروسيا يحرس حطام الطائرة الماليزية التي سقطت فوق شرق أوكرانيا

وافق زعيم الانفصاليين الموالين لروسيا على تسليم الصندوقين الأسودين التابعين للطائرة الماليزية التي تحطمت شرق أوكرانيا قبل أربعة أيام إلى المحققين الماليزيين المتواجدين في أوكرانيا، وذلك وفق ما أعلنه رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبدالرزاق الاثنين.

ووافق الانفصاليون أيضا على تأمين وصول آمن للمحققين الدوليين لموقع حطام الطائرة، فيما يتم نقل الجثامين من هناك.

وقال عبدالرزاق إن جثامين المواطنين الماليزيين الذين قضوا في تحطم الطائرة يجب أن تعود لماليزيا قبل عيد الفطر.

وكان الرئيس أوباما الاثنين روسيا إلى الضغط على الانفصاليين لكي يسمحوا للمحققين بالوصول إلى مكان سقوط الطائرة الماليزية دون عوائق.

وقال أوباما في كلمة من البيت الأبيض إن الانفصاليين يعرقلون إمكانية الوصول لموقع الحدث ويطلقون النار على فرق التحقيق ويزيلون الأدلة، مضيفا "ما الذي يحاول (الانفصاليون) إخفاءه؟".

وأضاف أوباما أن "المسؤولية الآن تقع على عاتق روسيا للضغط على الانفصاليين لكي يتوقفوا عن التلاعب بالأدلة"، مؤكدا أن "روسيا لديها نفوذ كبير على هؤلاء الانفصاليين، لا شك في ذلك". مشيرا إلى أن بعض كبار قادة الانفصاليين هم من المواطنين الروس.

وقال أوباما إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفسه يتحمل "مسؤولية مباشرة" لاستغلال نفوذه مع الانفصاليين.

وتحطمت طائرة بوينغ 777 التابعة لشركة "ماليزيا آيرلاينز" الخميس في شرق أوكرانيا في منطقة يسيطر عليها الانفصاليون الموالون للروس وكان على متنها 298 راكبا بينهم 193 هولنديا.

وقال أوباما إن "الرئيس بوتين قال إنه يؤيد فتح تحقيق جدي لكن يجب ترجمة الأقوال بالأفعال. على روسيا الإصرار لكي يسمح الانفصاليون للمحققين بالوصول فورا إلى موقع تحطم الطائرة" منتقدا الفوضى التي تخيم على المنطقة واعتبر أن ذلك "استهانة" بأسر الضحايا.

طائرة عسكرية أوكرانية كانت قرب الطائرة الماليزية

من جانب آخر، أعلن الجنرال آندريه كارتابولوف من هيئة أركان القوات الروسية الاثنين أن طائرة أوكرانية مقاتلة من طراز سوخوي 25 كانت على بعد ثلاثة إلى خمسة كيلومترات من طائرة البوينغ 777 الماليزية قبل تحطمها.

وقال الجنرال الروسي في مؤتمر صحافي "لاحظنا صعود طائرة أوكرانية سوخوي 25 باتجاه طائرة البوينغ الماليزية التي كانت على بعد ثلاثة إلى خمسة كيلومترات"، مشيرا إلى أن طائرة "السوخوي يمكن أن تصل إلى ارتفاع عشرة آلاف متر وهي مزودة بصواريخ جو-جو يمكن أن تصيب هدفا حتى 12 كيلومترا إلا أنها تضمن تدميره على مسافة خمسة كيلومترات".

وأضاف "إننا نتساءل: لماذا كانت طائرة مقاتلة تحلق على ذلك الارتفاع في الوقت الذي كانت تحلق فيه الطائرة المدنية هناك؟".

وتحدث الجنرال عن معلومات أخرى من شأنها أن توجه الاتهام إلى القوات الأوكرانية بأنها أسقطت طائرة البوينغ الماليزية.

وقال "بعد دونيتسك غيرت الطائرة الماليزية وجهتها وانحرفت عن ممرها نحو اليسار حتى 14 كيلومترا ثم حاولت العودة إلى الممر من دون أن تتمكن من إنجازه كاملا. ولاحظنا في الساعة 17:20 انخفاضا كبيرا في سرعتها وفي 17:23 اختفت عن شاشات رادار المراقبين الروس، والسؤال هو: لماذا خرجت من ممرها وهل كان ذلك خطأ قيادة أم أمرا تلقته من مراقبي الجو الأوكرانيين".

عقوبات كندية جديدة تستهدف المصالح الروسية

على صعيد آخر، أعلن رئيس وزراء كندا ستيفن هاربر الاثنين أن كندا ستفرض عقوبات جديدة تستهدف المصالح الروسية بالتنسيق مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية بشأن سقوط الطائرة الماليزية شرق أوكرانيا.

وقال هاربر إن "العمل الإجرامي الذي تمثل بإسقاط طائرة تجارية مدنية الأسبوع الماضي ناجم عن أعمال عدوانية عسكرية نفذتها روسيا والاحتلال غير القانوني لأوكرانيا".

وبالتالي، فإن "حكومة كندا ستفرض عقوبات جديدة على عدد كبير من الكيانات في مختلف القطاعات الروسية"، كما قال هاربر في بيان، موضحا أن هذه العقوبات ستتخذ "بالتنسيق مع أقرب شركائنا وحلفائنا الدوليين".

ومنذ اندلاع النزاع في أوكرانيا وضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا على أثر استفتاء اعتبرته كييف والغربيون "غير قانوني"، قررت كندا فرض عقوبات ضد 110 أشخاص روس أو أوكرانيين موالين لروسيا.

وهذا فيديو لكلمة الرئيس أوباما بشأن أوكرانيا الاثنين:

المصدر: البيت الأبيض/ الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG