Accessibility links

logo-print

أوباما: الأميركيون أمام أوضح خيار في حياة هذا الجيل


باراك أوباما وبيل كلينتون خلال المؤتمر الديموقراطي

باراك أوباما وبيل كلينتون خلال المؤتمر الديموقراطي

اعتبر الرئيس باراك أوباما أن الناخبين الأميركيين سيكونون أمام "أوضح خيار" في حياة هذا الجيل في انتخابات 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، وفق مقتطفات من خطابه أمام المؤتمر الديموقراطي تم نشرها مسبقا الخميس.

ومع اعترافه بأن الطريق التي يقترحها "لن تكون سريعة ولا سهلة"، سيؤكد أوباما أيضا لمواطنيه أنهم انتخبوه في 2008 لكي يقول لهم "الحقيقة" و"الحقيقة أننا بحاجة إلى بضع سنوات إضافية لحل المشكلات التي تراكمت على مدى عشرات السنين".

وأضاف: "في نهاية المطاف، عندما تأخذون هذه البطاقة الانتخابية ستجدون أنفسكم أمام الخيار الأوضح منذ جيل. في الأعوام القادمة، قرارات كبرى سوف تتخذ في واشنطن حول التوظيف والاقتصاد والضرائب والعجز والطاقة والتعليم والحرب والسلم وهي قرارات ستكون لها نتائج كبيرة على حياتنا وعلى حياة أطفالنا في العقود المقبلة".

وأوضح "في كل ملف، لن يكون خياركم فقط خيار بين مرشحين أو حزبين" وذلك قبل شهرين من الانتخابات التي سيخوضها ضد مرشح الحزب الجمهوري ميت رومني.

وسيقول أوباما أيضا في الخطاب الذي سيلقيه عند الساعة 22:10 (2:10 توقيت غرينتش من صباح الجمعة) أمام مؤتمر الحزب الديموقراطي المنعقد منذ ثلاثة أيام في "تايم ورنر كيبل ارينا" في نورث كارولينا (جنوب شرق البلاد) "سيكون خيارا بين طريقين مختلفين بالنسبة للولايات المتحدة".

وبعد أربع سنوات على اندلاع الأزمة المالية، اعتبر أوباما أن حل الأزمة يعني بالنسبة للولايات المتحدة "جهدا مشتركا ومسؤولية مشتركة ونوعا من التجارب الشجاعة والدائمة التي قام بها فرانكلين روزفلت خلال الأزمة التي كانت أسوأ من الأزمة الحالية".

وأضاف "لكن اعلموا... مشاكلنا يمكن أن تحل. يجب أن نكون على مستوى الصعوبات. الطريق الذي نقترحه ربما هو أكثر صعوبة ولكن يقودنا إلى عالم أفضل".

وأوضح "أطلب منكم أن تختاروا هذا المستقبل. أطلب منكم أن تلتفوا حول مجموعة أهداف من أجل بلدنا للقطاع الصناعي والطاقة والتعليم والأمن القومي والعجز: مشروع حقيقي هو في متناول يدنا وسوف يقودنا إلى وظائف جديدة والى مزيد من الخيارات وسوف يبني هذا الاقتصاد على قاعدة أكثر صلابة".

وقال أيضا "هذا ما يمكننا أن نصنعه في السنوات الأربع المقبلة وهذا هو السبب الذي أنا من أجله مرشح لولاية ثانية كرئيس للولايات المتحدة".
XS
SM
MD
LG