Accessibility links

دالاي لاما يعزي أوباما بضحايا اعتداء أورلاندو


الدالاي لاما خلال زيارة سابقة لواشنطن

الدالاي لاما خلال زيارة سابقة لواشنطن

التقى الرئيس باراك أوباما الأربعاء مع دالاي لاما في البيت الأبيض، في حين حذرت الصين أن من شأن اللقاء الإضرار بالثقة المتبادلة بين البلدين.

وقال البيت الأبيض بعد اللقاء، إن دالاي لاما قدم التعازي لضحايا هجوم أورلاندو، لكنه امتنع عن إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن أوباما شكر دالاي لاما على تعازيه، وأضاف أن أوباما تحدث في الماضي عن "مشاعر شخصية دافئة" تجاه دالاي لاما، وعن تقديره لتعاليمه، ومعتقداته "في الحفاظ على التقاليد الدينية والثقافية واللغوية الفريدة للتيبت".

وفي الوقت ذاته، قال إرنست إن موقف الولايات المتحدة في النظر إلى التبت بوصفها جزءا من الصين لم يتغير.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ أعرب عن معارضة بلاده "الشديدة" لهذا اللقاء.

تحديث - (19:44 تغ)

يستقبل الرئيس باراك أوباما الأربعاء في البيت الأبيض الدالاي لاما، في خطوة من شأنها إثارة غضب بكين التي تعتبر الزعيم الروحي للتيبتيين في المنفى انفصاليا خطيرا.

وسبق أن التقى أوباما الدالاي لاما عدة مرات ويعتبره "صديقا"، لكنهما سيجتمعان كما هي العادة في لقاء مغلق في محاولة لتجنب إثارة غضب بكين.

وتتهم الصين الدالاي لاما الحائز على جائزة نوبل للسلام باستخدام "الإرهاب الروحي" للحصول على استقلال التيبت، وعبرت عن انزعاجها من الزيارة إلى الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ للصحافيين "تحت ستار الدين، يروج الدالاي لاما لطموحاته السياسية بتقسيم الصين، في كل أنحاء العالم".

وسبق أن ظهر أوباما إلى جانب الدالاي لاما السنة الماضية خلال فطور وصلاة في واشنطن ووصفه بأنه "نموذج قوي على ما يعنيه التعاطف".

وتحكم الصين التيبت منذ خمسينيات القرن الماضي، لكن الكثير من التيبتيين يقولون إن بكين تقمع ديانتهم البوذية وثقافتهم وهو ما تنفيه الصين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG