Accessibility links

logo-print

أوباما يرحب باختيار العبادي.. ومؤيدو المالكي يحتجون


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

هنأ الرئيس باراك أوباما رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي، داعيا لانتقال سلمي للحكم في العراق.

وقال أوباما، في بيان تلاه مساء الاثنين، إنه ونائبه جو بايدن اتصلا برئيس الوزراء العراقي المكلف وحثاه على تشكيل حكومة عراقية جامعة بأسرع ما يمكن.

وأكد أوباما أن لا حل عسكريا للأزمة في العراق، وأنه من الضروري تشكيل حكومة تمثل جميع أطياف الشعب العراقي.

وقال إن العراق اتخذ خطوة مهمة نحو هذا الهدف بتكليف رئيس وزراء جديدا.

واعتبر أوباما أن العراق واجه أياما صعبة، وسيواجه أياما صعبة، وأن القيادة العراقية الجديدة لديها مهمة صعبة، وعليها العمل حثيثا، لكي تنال ثقة شعبها.

ودعا أوباما العراقيين لـ"البناء على انجاز اليوم وتشكيل حكومة تضم الجميع"، متعهدا أن تعمل واشنطن مع شركائها الدوليين لمساعدة الشعب العراقي.

وألقى أوباما بيانه من "مارثاز فينيارد" بولاية ماساتشوستس حيث يقضي عطلته.

وعن العملية العسكرية الأميركية في العراق، قال أوباما إن هدفها محدود وينحصر في تأمين سلامة الأميركيين وتقديم المساعدة والمشورة للعراقيين، لكن الولايات المتحدة "ستبقى يقظة" فيما يتعلق بتهديدات داعش.

مؤيدو المالكي يقطعون الطرق

وردا على الترحيب المحلي والدولي لتعيين العبادي، قام العشرات من عشيرة بني مالك، التي ينتمي إليها رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، بقطع الطريق بين محافظتي البصرة وميسان جنوب العراق.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن متظاهرين قطعوا الطريق حاملين أسلحة خفيفة ولافتات مؤيدة للمالكي. وأقدم بعضهم على حرق إطارات السيارات في الطريق العام ما أدى إلى توقف حركة السير.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG