Accessibility links

logo-print

كيري: واشنطن لن تفرض رأيها على إسرائيل والفلسطينيين


وزير الخارجية الأميركي جون كيري

وزير الخارجية الأميركي جون كيري

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري يوم الثلاثاء إن الرئيس باراك أوباما لن يعرض خطة سلام على إسرائيل والفلسطينيين الشهر المقبل لكنه يعتزم أن يصغي للطرفين.

وأثارت جولة أوباما المنتظرة توقعات بدفعة أميركية جديدة لإحياء المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية التي توقفت منذ عام 2010 بسبب نزاع حول التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية.

لكن كيري قلل من هذه التوقعات بينما كان يتحدث إلى طلاب في ألمانيا يوم الثلاثاء خلال أول جولة دولية له منذ توليه منصب وزير الخارجية خلفا لهيلاري كلينتون.

وقال كيري "لن نذهب ونطرح بقوة خطة ونقول للكل ما عليهم أن يفعلوه. أنا أريد أن أتشاور والرئيس يريد أن يصغي."

وأضاف أنه بعد جولة أوباما، التي يزور خلالها إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن، سترى الولايات المتحدة كيف ستمضي في جهود السلام.

وحث الوزير الأميركي "كل الأطراف على التصرف بهدوء والإبقاء على فرصة لإقرار السلام".

وتابع كيري قائلا "نأمل أن يتراجع الجميع للخلف قليلا وأن يحاولوا العثور على طريق للتحرك قدما بكل هدوء، وأن يتركوا فرص التوصل إلى حل سلمي مفتوحة."

وتأتي تصريحات كيري بينما يتصاعد التوتر في الضفة الغربية بعد موت سجين فلسطيني في سجن إسرائيلي يوم السبت الماضي، وسقوط صاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل يوم الثلاثاء.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد عبر عن أمله في أن يعود الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى طاولة المفاوضات مجددا مشيرا إلى أن عملية السلام والوضع في سورية والملف النووي الإيراني ستتصدر محادثاته مع أوباما خلال زيارته المقبلة إلى إسرائيل.
XS
SM
MD
LG