Accessibility links

logo-print

أوباما يلتقي الرئيس الصيني بعيدا عن الرسميات


الرئيس باراك أوباما في لقاء سابق مع نائب الرئيس الصيني شي جينبينغ

الرئيس باراك أوباما في لقاء سابق مع نائب الرئيس الصيني شي جينبينغ

يلتقي الرئيس باراك أوباما يومي الجمعة والسبت في ولاية كاليفورنيا نظيره الصيني شي جينبينغ في زيارة تتصدر جدول أعمالها العلاقات الثنائية وقضية التجسس الالكتروني، وملف كوريا الشمالية، والعلاقات التجارية الشائكة.

وقال مسؤول أميركي كبير إن الرئيس الصيني الذي تولى منصبه منذ ثلاثة أشهر "يبدو شخصا حيويا، منفتحا على النقاش، مستعدا للتحدث مباشرة إلى الأميركيين عن مشاغلهم بشكل لم يكن يبديه بعض أسلافه" في إشارة إلى سلفه هو جينتاو الذي شكا مسؤولون أميركيون من صعوبات في التعاطي معه .

وقال المستشار السابق للرئيس أوباما في الشؤون الآسيوية جيف بادر إن اللقاء "يؤسس لعلاقة" مدعوة للاستمرار لحوالي أربع سنوات.

وأضاف بادر إن ملف كوريا الشمالية سيكون موضع اهتمام خاصة مع الاستياء الصيني من التجارب العسكرية لكوريا الشمالية الأخيرة.

وقد لقي شي جينبينغ استقبالا حافلا في واشنطن عندما زارها نائبا للرئيس في 2012 وفتح له الرئيس أوباما أبواب المكتب البيضاوي في إجراء يخص به عادة رؤساء الدول والحكومات.

كما اتصل به هاتفيا بعد ساعات قليلة من توليه منصبه رئيسا في 14 مارس/آذار.

ومن المتوقع أن يتطرق الزعيمان لملف أمن الانترنت بعد أن توترت العلاقة بين واشنطن وبكين بسبب شكاوى الأولى من قيام قراصنة صينيين بعمليات سرقة واسعة النطاق لأنظمة معلومات أميركية حكومية.

ومن المقرر أن يتم اللقاء بعيدا عن الرسميات في رانشو ميراج في كاليفورنيا، على أن يلتقيا يوم الجمعة في مجمع "سانيلاندز" الذي يستضيف رؤساء أميركيين وضيوفهم.

وبعد لقاء ثنائي وتصريحات صحافية، يلتقي الرئيسان مجددا حول مائدة عشاء قبل أن يستأنفا محادثاتهما صباح السبت.
XS
SM
MD
LG