Accessibility links

logo-print

أوباما: واشنطن لن تتجسس على حلفائها إلا في الحالات الاستثنائية


الرئيس الأميركي باراك أوباما

الرئيس الأميركي باراك أوباما

أعلن الرئيس باراك أوباما أن الولايات المتحدة لن تتجسس على اتصالات قادة الدول الحليفة والصديقة إلا إذا كان هناك تهديد على الأمن القومي للولايات المتحدة.

وأشار أوباما في كلمة له في وزارة العدل الجمعة "أنه لن يأمر بوقف برامج المراقبة كليا لأنه لا يوجد ما يشير إلى أن وكالة الأمن القومي حاولت اقتحام الحياة الشخصية للمواطنين".

وتابع أوباما: "بإمكاننا مراقبة كل الاتصالات في العالم ونتمتع بالموارد اللازمة لذلك. وتكنولوجيا المراقبة تتطور أكثر فأكثر ولهذه الأسباب لدي شكوك صحية بالنسبة لبرنامج المراقبة وطالبت بمراجعة شاملة لمراقبة أنظمة الرقابة الاستخباراتية ولكن لن أقوم بوقف تلك الانشطة".

وأعرب الرئيس الأميركي عن اعتقاده بأن هذه المراجعة الشاملة ستجعل أميركا "تحتفظ بنفس الموقع الذي لطالما حافظت عليه". وأضاف أن النقاش هو لإيجاد توازن بين الحفاظ على الحرية وبين الأمن.

وأوضح أنه أمر بوضع إجراءات لضمان الشفافية في الاستخبارات مع حماية الخصوصية للمواطنين.

وأشار أوباما إلى أنه أعطى تعليمات لتعديل كيفية استخدام رسائل الأمن القومي ورفع السرية عنها بعد فترة إلا إذا أثبتت الحكومة الحاجة إلى إبقائها سرية.

أوباما للأميركيين: كونوا مطمئنين

ودعا الرئيس الأميركيين إلى الثقة بأن حقوقهم في الخصوصية محمية. وقال إن "أميركا تستعمل الاستخبارات لأغراض الأمن القومي ولا تجمع المعلومات لحرمان الآخرين من حقوقهم".

وأعلن أوباما عن وضع آلية جديدة تحافظ على قدرات الأجهزة الاستخبارية من دون النواقص الموجودة الآن وذلك قبل إعادة التفويض للبرنامج في شهر آذار/مارس بعد موافقة الكونغرس.

سنوات لتقييم الضرر الذي أوقعه سنودن

كما اعتبر الرئيس أوباما أن تبيان حجم تبعات التسريبات التي قام بها مستشار المعلوماتية السابق في وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن بشأن برامج التجسس الأميركية سيتطلب "سنوات".

وقال إن "الطريقة المثيرة التي تم بها نشر هذه التسريبات على العلن سببت مشاكل أكثر من كشفها حقائق، مع كشفها في الوقت عينه لخصومنا طرقا يمكن أن يكون لها تبعات على عملياتنا لن نتمكن من فهمها قبل سنوات".

وأشاد أوباما بعمل الأجهزة الاستخبارية التي بفضلها تم الحفاظ على أمن الولايات المتحدة وإنقاذ الأرواح.

وأقر بأن الولايات المتحدة لم تكن معصومة من الأخطاء خلال ستينيات القرن الماضي ولكن عملت على أن لا تنتهك حقوق المواطنين.

وأكد أوباما أن أحداث 11 أيلول/سبتمبر فرضت على الأجهزة الاستخبارية اتخاذ إجراءات أمنية خاصة غير تقليدية، مكنت من منع وقوع هجمات مماثلة وإنقاذ الأرواح في أماكن متعددة من العالم.

XS
SM
MD
LG