Accessibility links

غالوب: شعبية أوباما في أدنى مستوياتها منذ عامين


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

كشف استطلاع جديد للرأي أصدره معهد "غالوب" أن شعبية الرئيس باراك أوباما نزلت إلى ثاني أدنى مستوياتها، حيث لم يتجاوز عدد مؤيديه 39 في المئة من الأميركيين.

وكشف التقرير الإحصائي الصادر الثلاثاء أن تأييد أوباما، هبط لأدني مستوى له منذ تسلمه الفترة الرئاسية الأولى.

وجاء في الإحصاء، الذي أنجز خلال أيام السبت والأحد والاثنين، أن عدد مؤيدي الرئيس أوباما بلغت نسبتهم 39 في المئة مقابل 53 في المئة ممن يعارض السياسية التي يتبعها البيت الأبيض سواء الداخلية أو الخارجية.

ويشار إلى أن أدنى مستوى تأييد وصل إليه باراك أوباما كان في العام 2011 عندما هبطت نسبة المؤيدين إلى 38 في المئة.

وبهذا التقرير يصبح أوباما ثالث أسرع رئيس أميركي يفقد شعبيته منذ توليه السلطة.
وكان أسرع معدل سجله رئيس أميركي في هذا الصدد كان من نصيب جيرالد فورد، الذي تراجعت شعبيته إلى أقل من النصف في الشهر الثالث مباشرة من توليه السلطة.

يليه الرئيس بيل كلينتون في الشهر الرابع.

وخلف الاستطلاع الجديد ردود فعل متباينة على توتير وهذا جانب منها:

يقول هذا المغرد إن الناخبين المترددين انقلبوا على أوباما.


وهذا المغرد يقول أن نائب الرئيس أوباما جو بايدن هو الآخر يتهرب من أوباما بعد أن تراجعت شعبيته.

XS
SM
MD
LG