Accessibility links

logo-print

أوباما لا يستبعد تورطا روسيا في تسريبات الحزب الديموقراطي


الرئيس باراك أوباما في تعليقه على قرار المحكمة العليا

الرئيس باراك أوباما في تعليقه على قرار المحكمة العليا

لم يستبعد الرئيس باراك أوباما محاولة روسيا التدخل في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية لترجيح كفة المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وقال أوباما في مقابلة مع شبكة NBC News تبث الأربعاء ردا على سؤال حول ما إذا كانت الحكومة الأميركية قد ذهبت بعيدا في اتهامها روسيا بتسريب رسائل إلكترونية للجنة الوطنية الديموقراطية، إن "كل شيء ممكن".

وأوضح الرئيس الأميركي بحسب مقطع من المقابلة أنه لا يستطيع أن يقول شيئا عن الدوافع الدقيقة ولا عن عملية تسريب الرسائل، مضيفا أن مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) يتولى النظر والتحقيق في الأمر.

وكانت الوثائق التي سربت ونشرها موقع ويكيليكس قد كشفت انحياز مسؤولي الحزب الواضح للمرشحة هيلاري كلينتون على حساب خصمها خلال الانتخابات التمهيدية السناتور بيرني ساندرز. وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن القراصنة سرقوا بيانات تضمنت دراسات أجراها الحزب عن ترامب.

وأربكت التسريبات الديموقراطيين خلال مؤتمرهم في فيلادلفيا. وقالت حملة كلينتون إن خبراء إلكترونيين قالوا إن روسيا تتحمل مسؤولية في ذلك وهدفها مساعدة المرشح الجمهوري.

روسيا تنفي

ونفت روسيا الأربعاء مجددا أي تدخل في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ردا على سؤال حول تصريحات أوباما، إن "الرئيس بوتين قال عدة مرات إن روسيا لم تتدخل أبدا ولن تتدخل في الشؤون الداخلية (لدولة ما)، وخصوصا في العملية الانتخابية لدول أخرى".

وأضاف بيسكوف "إذا كانت هناك رغبة في الحديث عن شبهات ضد دولة أخرى، فيجب على الأقل أن تكون الأمور ملموسة وبناءة" مؤكدا أن موسكو "حريصة على تجنب أي عمل أو أي كلمة يمكن أن تعتبر تدخلا مباشرا أو غير مباشر في الحملة الانتخابية".

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG