Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما: مواقف نتانياهو تهدد مصداقية إسرائيل


الرئيس باراك أوباما يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في البيت الأبيض، أرشيف

الرئيس باراك أوباما يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في البيت الأبيض، أرشيف

انتقد الرئيس باراك أوباما موقف بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي إزاء قيام دولة فلسطينية، وقال إن المحاذير والشروط "غير الواقعية" التي يضعها نتانياهو على إقامة دولة فلسطينية تعرّض إسرائيل لفقدان مصداقيتها أمام العالم، وذلك خلال مقابلة بثتها القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي الثلاثاء.

وأضاف الرئيس أوباما "أود أن أشير إلى أن المجتمع الدولي عازم على التوصل إلى حل الدولتين، وهو الآن لا يعتقد أن إسرائيل جادة في التوصل إلى حل الدولتين".

وأشار الرئيس أوباما إلى أن الدعم الدبلوماسي الذي تقدمه الولايات المتحدة لإسرائيل في الأمم المتحدة والمحافل الدولية فيما يتعلق بالخلاف حول فلسطين قد يصبح عُرضة للمراجعة بسبب الجمود الذي تعانيه العملية السلمية.

وقال "لقد قدمنا دعما لإسرائيل في المحافل الدولية، فعلى سبيل المثال، عندما تصدر قرارات في الأمم المتحدة، كنا نعمل على وقفها، مثل تلك التي تٌقدّم بجهود أوروبية وغيرها. وكنا دائما نقول إن الحلّ يتحقق عندما يعمل الطرفان معا، ولكنّ التحدي الآن يكمن عندما يفقد الجميع الإيمان بتحقيق السلام، وعندها سيكون من الصعب مواجهة من يشعرون بقلق بسبب النشاط الاستيطاني المستمر، وسيكون من الصعب عليّ أن أدعوهم للتريّث والانتظار، لأنهم سيشيرون إلى أنه لا توجد عملية سلام".

وردا على سؤال عن مواقف نتانياهو الذي أطلق قبيل الانتخابات التشريعية التي جرت في 17 آذار/مارس تصريحات دفن فيها حل الدولتين ليعود ويتراجع نوعا ما عن تلك المواقف بعد فوزه في الانتخابات، أبدى أوباما تشكيكا في مدى صدقية رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وقال الرئيس أوباما "من الصعب أن يأخذ المرء على محمل الجد تصريحات تم الإدلاء بها بعد الانتخابات تبدو مجرد محاولة للعودة إلى الوضع السابق حيث نتحدث عن السلام مع البقاء مكتوفي الأيدي".

أوباما يشدد على الالتزام الأميركي بأمن إسرائيل

وشدد الرئيس أوباما على التزام الولايات المتحدة بالحفاظ على أمن إسرائيل قائلا "أود أن أشير بوضوح إلى أنني لم أطرح أبدا في جميع نقاشاتي مع رئيس الحكومة نتانياهو وتصريحاتي على الملأ، بأنه ينبغي على إسرائيل أن تستبدل أمنها بالسلام، ولم أشِر أبدا إلى أنه من غير اللائق أن تصرّ إسرائيل على حل الدولتين أخذا بعين الاعتبار المخاطر التي تمثلها حكومة فلسطينية تبدو أنها سلمية، وهي السلطة الفلسطينية اليوم، فقد تتحول إلى حكومة عدائية".

وحثّ الرئيس الأميركي الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على العمل مع الولايات المتحدة للتخلص من الوضع اليائس وإعادة توجيه دفة القيادة نحو وضع يبعث على التفاؤل.


المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG