Accessibility links

أوباما يصعد حملته على رومني في ولاية أوهايو "الترجيحية"


الرئيس باراك أوباما متحدثا في أوهايو

الرئيس باراك أوباما متحدثا في أوهايو

صعد الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء حملته على ميت رومني في ولاية أوهايو (شمال) الترجيحية في الوقت الذي سجل فيه خصمه تقدما قويا في استطلاعات الرأي.

وأمام 15 ألف شخص تجمعوا في مجمع جامعي في كولومبوس، ألقى أوباما خطابا عنيفا وذلك بعد أسبوع على أول مناظرة جمعته مع رومني، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وهاجم الرئيس خصمه الحاكم السابق لولاية ماساتشوسيتس لأنه "وصف تعامله مع حوالي نصف الشعب على أساس مبدأ الربح والخسارة" في إشارة إلى فيديو ظهر فيه رومني وهو يتحدث فيه عن 47 في المئة من الأميركيين المؤيدين لأوباما.

وقال أوباما أيضا إن "القسم الأهم في الخطة الاقتصادية للحاكم رومني يقوم على تخفيض ضرائب بقيمة خمسة مليارات دولار لصالح الأثرياء الأميركيين".

وأضاف أن خصمه دعا إلى "ترك ديترويت تغرق في الإفلاس" عام 2008.

يشار إلى أن ديترويت تضم الكثير من شركات السيارات.

وبعد أن تباهى بتنفيذ وعده بسحب الجنود الأميركيين من العراق، أشار أوباما إلى أن رومني وصف هذا القرار ب"الخطأ".

وأضاف "لا يمكن أن نطوي صفحة السياسات التي فشلت في الماضي في حال وعدنا بتكرارها".

وأوضح "لا يمكننا أن نعد بالعودة إلى سياسة خارجية ستغرقنا في حروب بدون خطة لكيفية إنهائها" وذلك غداة خطاب لرومني خصص لهذا الملف.

وتوجه ميت رومني المرشح الجمهوري للانتخابات الأميركية إلى ولايتي، أيوا وأوهايو حيث يلتقي أيضا حشودا من مؤيديه في عدة مناسبات.

ولم يسبق لأي مرشح جمهوري أن فاز بالرئاسة دون الفوز في ولاية أوهايو. وكان جورج بوش الابن قد فاز في تلك الولاية بهامش صغير في 2004.
XS
SM
MD
LG