Accessibility links

أوباما يلتقي السيسي الخميس القادم في نيويورك


الرئيس الأميركي بارك أوباما خلال خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أرشيف

الرئيس الأميركي بارك أوباما خلال خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أرشيف

يلتقي الرئيس باراك أوباما الخميس بناء على طلب من البيت الأبيض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يزور نيويورك حاليا لإلقاء كلمة مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم غد الأربعاء.

وكان الرئيس السيسي قد التقى الأمين العام للأمم المتحدة والعاهل الأردني الملك عبد الله، فضلا عن لقائه عددا من رجال الأعمال الأميركيين وبعض المسؤولين الأميركيين السابقين من بينهم وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر ووزيرة الخارجية السابقة مادلين ألبرايت.

وقال رئيس حزب المصريين الأحرار أسامة الغزالي حرب في لقاء مع "راديو سوا" إن "كل الانطباعات الخاطئة التي وصلت إلى العالم عن طريق الأبواق الإعلامية المناصرة لجماعة الإخوان المحظورة في مصر، في سبيلها إلى التصحيح".

أوباما سيلتقي العبادي ونتنياهو (تحديث)

سيجري الرئيس باراك أوباما أولى مشاوراته هذا الأسبوع مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وفق ما أعلن البيت الأبيض الاثنين.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي كايتلن هايدن إن أوباما سيجتمع برئيس الوزراء العراقي الأربعاء وبالرئيس المصري الخميس.

وستتركز محادثات أوباما مع العبادي على الغارات الجوية المستمرة على قواعد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في العراق والتي أعقبت تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وسيجري أوباما للمرة الأولى محادثات رسمية مع السيسي منذ انتخابه رئيسا بعدما أطاح الجيش المصري قبل عام بالرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي.

كذلك، سيجري أوباما مشاورات مع رئيس الوزراء الاثيوبي هايلا مريام ديساليغنه والعاهل الاسباني الجديد فيليبي السادس.

أوباما سيلتقي نتنياهو لبحث برنامج إيران النووي

من جانب آخر، يلتقي أوباما رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في الأول من تشرين الأول/أكتوبر في البيت الأبيض، بحسب ما أعلن البيت الأبيض الاثنين في وقت استأنفت الولايات المتحدة مفاوضاتها حول البرنامج النووي الإيراني.

وأعلنت كايتلن هايدن هذا اللقاء الذي سيتناول على الأرجح هذه القضية الخلافية بين إسرائيل والولايات المتحدة.

وحذر نتنياهو الأحد من أن الدول الغربية ينبغي ألا تخفف عقوباتها على إيران لمجرد كسب تأييدها لحملة التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في سورية والعراق.

ونقل بيان نشرته رئاسة الوزراء الإسرائيلية عن نتنياهو قوله إن الإيرانيين "يقاتلون الدولة الإسلامية من أجل مصالحهم الخاصة"، مضيفا "أنهم يتقاتلون على من سيكون زعيم العالم الإسلامي الذي يريدون فرضه على العالم أجمع".

واستأنفت الدول الست الكبرى وإيران في نيويورك الجمعة المفاوضات الرامية لحل أزمة البرنامج النووي الإيراني والتي لا يبدو أنها ستفضي سريعا إلى اتفاق.

ولطالما اعتبرت إيران العدو اللدود للولايات المتحدة، إلا أن واشنطن باتت تعتبر أن لطهران "دورا" تقوم به في محاربة داعش حتى وإن كان هذا الدور لا يعني انضمام الجمهورية الاسلامية إلى التحالف الدولي الذي تبنيه واشنطن لقتال التنظيم المتطرف.

وسبق أن شهدت العلاقة بين أوباما ونتانياهو توترا وخصوصا بعدما حمّل مسؤولون أميركيون حكومة نتانياهو مسؤولية انهيار مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بعدما نجح وزير الخارجية الأميركي جون كيري في إحيائها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG