Accessibility links

logo-print

أوباما يتعهد بتدمير داعش ويؤكد نجاح استراتيجيته


الرئيس ياراك أوباما

الرئيس ياراك أوباما

تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما، الاثنين، بالعمل على تدمير تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وتجريده من كل دعم يحصل عليه ووضع حد للدعاية التي ينشرها في العالم.

وأكد أوباما، في كلمة ألقاها عقب اجتماع عقده في مقر وزارة الدفاع مع كبار القادة العسكريين وفريق أمنه القومي، أن الاستراتيجية المتبعة لمواجهة التنظيم المتشدد تتقدم على عدة مستويات، مشيرا إلى تكثيف الغارات الجوية التي تستهدف مواقعه في العراق وسورية وإرسال مزيد من القوات الخاصة.

وأوضح الرئيس الأميركي أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة نجح في قتل عدد من كبار قادة داعش وسيواصل استهداف قياداته.

وقال إن التنظيم لم يتمكن من تحقيق أي تقدم نجاح على الأرض منذ الصيف الماضي، مشيرا إلى أنه خسر 40 في المئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وتم قطع طرق إمداداته في الموصل، فيما خسر الكثير من الأراضي في سورية ويجب العمل لتضييق الخناق عليه بالتعاون مع القوات المحلية.

وأكد أوباما دعم كافة القوات التي تعمل على طرد داعش من العراق، ومساندة المعارضة السورية المعتدلة التي تقاتل داعش على الأرض، فضلا عن العمل مع تركيا لضبط حدودها.

وتحدث أوباما عن استخدام مقاتلي داعش المدنيين كذروع بشرية ما يستدعي شن غارات محددة ودقيقة عند استهدافهم لتفادي إزهاق أرواح الأبرياء.

أوباما لقادة داعش: دوركم قادم

وفي السياق ذاته، أعلن الرئيس أوباما أن وزير الدفاع أشتون كارتر سيتوجه إلى الشرق الأوسط من أجل تأمين مزيد من الدعم لمحاربة داعش.

وقال أوباما مخاطبا قادة التنظيم المتشدد "لا يمكنكم الاختباء. رسالتنا هي: دوركم قادم".

وتحدث أوباما عن التقدم الذي تم تحقيقه في الحرب على داعش، مشيرا إلى تكثيف الغارات وإرسال مزيد من القوات الخاصة وانسحاب داعش من مناطق كان يسيطر عليه، لكنه أقر بأن ذلك ليس كافيا.

وأضاف في هذا الإطار "نقر بأننا نحتاج إلى القيام بالمزيد".

من جهة اخرى، قال أوباما إن الاستراتيجية الأميركية ركزت في الأسابيع القليلة الماضية على استهداف النفط الذي يهربه داعش ويعد أحد أهم موارده لتمويل عملياته.

تحديث | 18:00 بتوقيت غرينتش

يطلع الرئيس باراك أوباما الاثنين على مسار الحملة العسكرية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق وسورية، وذلك في زيارة نادرة إلى مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

وقال البيت الأبيض إن الرئيس ومستشاريه للأمن القومي سيبحثون مع وزير الدفاع آشتون كارتر وكبار قادة القوات المسلحة تطورات العملية العسكرية الجارية ضد داعش والتقدم الحاصل بشأنها، نافيا وجود خطط لتغيير الاستراتيجية التي اعتمدها أوباما للقضاء على التنظيم المتشدد.

وسيلقي أوباما كلمة في الساعة 5:40 بتوقيت غرينتش عقب انتهاء مباحثاته في البنتاغون.

وتأتي الزيارة، وهي الثانية للرئيس هذا العام إلى البنتاغون، في مستهل أسبوع يعتزم أوباما التركيز فيه على التهديد الإرهابي داخل الولايات المتحدة خلال فترة الأعياد، ووسط قلق شعبي إزاء التهديد الذي يمثله الإرهابيون.

يذكر أن استراتيجية أوباما لمحاربة داعش تعرضت لانتقادات كثيرة من الجمهوريين، خصوصا في أعقاب هجمات باريس وسان برناردينو في كاليفورنيا. وكان استطلاع لشبكة CNN أجري قبل هجوم كاليفورنيا، قد كشف أن 60 في المئة من الأميركيين يعارضون سياسة أوباما لمحاربة الإرهاب مقابل 38 في المئة ممن أبدوا تأييدهم لها.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG