Accessibility links

logo-print

قمة أميركية سعودية وقضايا المنطقة طغت على المحادثات


الرئيس أوباما والعاهل السعودي الجديد الملك سلمان بن عبد العزيز في الرياض

الرئيس أوباما والعاهل السعودي الجديد الملك سلمان بن عبد العزيز في الرياض

غادر الرئيس باراك أوباما الرياض الثلاثاء باتجاه الولايات المتحدة في ختام زيارة استغرقت أربع ساعات.

وشددت السلطات في العاصمة السعودية التدابير الأمنية بشكل كبير، وانتشرت مئات المركبات الأمنية وسيارات الشرطة وأجهزة الاستشعار على طول الطريق بين مطار الرياض ووسط المدينة.

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز في استقبال الرئيس الأميركي لدى نزوله من الطائرة الرئاسية رفقة زوجته ميشيل في مطار الرياض، ليكون بذلك أرفع استقبال يحظى به أي من عشرات الرؤساء الذين زاروا المملكة في الأيام الأخيرة لتقديم العزاء.

وحضر عدد كبير من الأمراء والوزراء إلى أرض المطار لاستقبال أوباما، أبرزهم ولي العهد الأمير مقرن وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف الذي يشغل أيضا منصب وزير الداخلية.

محاور الزيارة

وقال البيت الأبيض إن أوباما سينقل للعاهل السعودي تعازي الشعب الأميركي بوفاة الملك عبد الله.

وأشار نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض بن رودس في وقت سابق الثلاثاء، إلى أن الاجتماع بين أوباما والملك سلمان، سيتناول العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة الراهنة، لا سيما جهود محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش والأوضاع في اليمن بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة واستقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ومن المتوقع أن يتطرق الاجتماع أيضا إلى ملف إيران النووي والصراع الدائر في سورية.

وزار الرئيس الأميركي السعودية على رأس وفد كبير يضم مسؤولين في إداراته، إضافة إلى مسؤولين في الإدارات السابقة، من بينهم وزير الخارجية في إدارة جورج بوش الأب جيمس بيكر ومستشار الأمن القومي للرئيسين جيرالد فورد وبوش الأب، برنت سكوكروفت، بالإضافة إلى كوندوليزا رايس، وزيرة الخارجية في إدارة الرئيس جورج بوش الابن، ومستشار الأمن القومي في نفس الإدارة ستيفن هادلي.

وضم الوفد أيضا وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومدير وكالة الاستخبارات المركزية جون برينان ومستشارة الرئيس الأميركي للأمن القومي سوزان رايس.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG