Accessibility links

حضور محدود لأوباما في الجمعية العامة للأمم المتحدة


الرئيس الأميركي باراك أوباما

الرئيس الأميركي باراك أوباما

أفادت مصادر أميركية يوم الأحد أن الحملة الانتخابية المستعرة قبل أسابيع قليلة على الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني القادم ستحد من تواجد الرئيس باراك اوباما في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبحسب هذه المصادر فإن أوباما لن يبقى سوى 24 ساعة فقط في نيويورك يلقي خلالها كلمة أمام اجتماعات الجمعية صباح الثلاثاء، ويحل ضيفا يوم الاثنين على برنامج تليفزيوني موجه للنساء في محاولة لاقناع النساء اللواتي يمثلن 53 بالمئة من الناخبين بالتصويت له بعد أن حصل في عام 2008 على 56 بالمئة من أصواتهن.

وقالت المصادر إن أوباما سيشارك كذلك يوم الثلاثاء في اجتماع تعقده جمعية "مبادرة كلينتون الدولية" غير الحكومية للرئيس السابق بيل كلينتون الذي قدم دعما ثابتا لأوباما في حملته الانتخابية.

وبحسب الخبراء فإن الدليل على أن اوباما خفف برنامجه في الأمم المتحدة هذا العام، هو عدم اجتماعه برؤساء دول أو حكومات على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، علما بأنه قد .في عام 2011 بعشرة قادة بينهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

ولن يلتقي اوباما بنتانياهو هذه السنة، رغم رغبة الإسرائيليين في ذلك، بعد أن تذرع البيت الأبيض بتضارب في جدول أعمالهما، كما أن اللقاء الاول بين اوباما ونظيره المصري محمد مرسي لن يعقد في نيويورك كما كان مقررا في السابق.

وعن ذلك يقول ستيوارت باتريك من مجلس العلاقات الخارجية الأميركي إن "العام الماضي تحدث اوباما في خطابه امام الجمعية العامة كثيرا عن الآمال الكبيرة المعلقة على الربيع العربي، لكن من الواضح أن الأمور تعقدت ومن السذاجة الاعتقاد بأنه يمكن لرئيس ولو كانت نواياه حسنة تخطي عقود من الدعم الأميركي لحكومات استبدادية".

وقبل أسابيع على الانتخابات الرئاسية، حاول المرشح الجمهوري ميت رومني إدخال سجل اوباما في مجال السياسة الخارجية في الحملة الانتخابية عبر استغلال الهجمات على المصالح الأميركية بسبب الفيلم المسئ للإسلام لانتقاد خصمه واتهامه بالضعف حيال أعداء الولايات المتحدة خصوصا إيران وعدم تقديم الدعم الكافي لإسرائيل.

لكن خلافا للاقتصاد، لا يعتبر مجال السياسة الخارجية الذي يتفوق فيه اوباما على خصمه في استطلاعات الرأي، عاملا حاسما في الانتخابات الأميركية إلا في حالة وجود أزمة كبيرة، كما يقول الخبراء.
XS
SM
MD
LG