Accessibility links

أوباما: اتفاق تاريخي بين واشنطن وبكين حول المناخ


الرئيس أوباما يصافح الرئيس الصيني شي جينبينغ خلال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك)

الرئيس أوباما يصافح الرئيس الصيني شي جينبينغ خلال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك)

صف الرئيس أوباما الأربعاء الاتفاق بين واشنطن وبكين على تحديد أهداف جديدة على صعيد انبعاثات الغازات المسببة للاحترار بأنه "اتفاق تاريخي و"محطة هامة في العلاقة الأميركية الصينية"، وذلك إثر انتهاء قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك).

وكان الرئيس الصيني شي جينبينغ أعلن الأربعاء أن الصين والولايات المتحدة مصممتان على التوصل إلى اتفاق خلال المؤتمر حول التغيير المناخي العام المقبل في باريس.

وقال شي جينبينغ للصحافيين في بكين "اتفقنا على أن تتوصل المفاوضات الدولية حول التغيير المناخي في باريس إلى اتفاق".

الدولتان الملوثتان الأوليان

وحددت الصين والولايات المتحدة الدولتين الملوثتين الأوليين على صعيد انبعاثات غازات الدفيئة الأربعاء في بكين أهدافا جديدة لانبعاثاتهما، في محاولة لإحياء التحرك ضد الاحتباس الحراري قبل انعقاد المؤتمر الدولي حول المناخ في نهاية 2015 في باريس.

وتبنت الصين، المصدر الأول لانبعاثات غازات الدفيئة، هدفا يحدد الحد الأقصى لانبعاثاتها "بحدود العام 2030" مع تأكيد نيتها في "محاولة تحقيق ذلك قبل هذا التاريخ".

أما الولايات المتحدة فالتزمت بخفض انبعاثاتها من غازات الدفيئة بنسبة 26 إلى 28 في المئة بحلول العام 2025، بالمقارنة مع العام 2005.

أوباما يؤكد أهمية التعاون مع الصين في مجال الأمن الدولي

وقد أكدّ الرئيس أوباما أهمية التعاون بين الولايات المتحدة والصين في مجالات عدة، ولا سيما لجهة التنسيق بين البلدين حول عدد من القضايا الدولية.

ورحب أوباما في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع الرئيس الصيني شي جينبينغ إثر انتهاء القمة بينهما، بجهود الصين في إطار تعزيز الأمن الدوليين. وقال "وهذا يتضمن دعمنا المشترك لأن تكون أفغانستان بلدا مستقراً وموحداً، ومصلحتنا المتبادلة في رؤية تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي قد تم القضاء عليه، وإمكانية العمل المشترك في مسائل أخرى مهمة في أنشطة مكافحة الإرهاب بما في ذلك المسائل التي أتى على ذكرها الرئيس شي".

التعاون بشأن إيران

وتطرّق الرئيس أوباما إلى ملف المحادثات الجارية بين إيران والدول الست في شأن برنامج طهران النووي، وقال "تتضمن جهودنا المشتركة أيضا التوصل إلى اتفاق شامل بين مجموعة الدول خمسة زائداً واحداً وإيران يؤكد أن برنامج طهران النووي هو سلمي حصرا. ووافقنا على ضرورة أن تنتهز إيران هذه الفرصة التاريخية من خلال اتخاذها الخيارات الصعبة الضرورية في تحقيق حل دبلوماسي دائم".

وأبدى الرئيس الصيني استعداد بلاده للتعاون مع الولايات المتحدة في عدد من المسائل ومن بينها قضية أفغانستان والمحادثات الجارية بين إيران والدول الست، وقال "الصين على استعداد للعمل مع الولايات المتحدة للقيام بجهود في عدد من المجالات ذات الأولوية ونضع نصب أعيننا مبادئ ترتكز على التعاون وليس على التصادم والنزاع".

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG