Accessibility links

logo-print

أجرى الرئيس باراك أوباما وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الاثنين، محادثات في البيت الأبيض استعرضا خلالها قضايا ثنائية وإقليمية عدّة، والسبل لتعزيز التعاون بين البلدين في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وجاء في بيان أصدره البيت الأبيض، أن المحادثات تناولت التحديات الإقليمية بما في ذلك النزاعات المستمرة في كل من اليمن وليبيا والعراق وسورية، والجهود الرامية للوصول إلى اتفاق دائم وشامل بين القوى الدولية الست الكبرى وإيران والتأكد من عدم حصول طهران على السلاح النووي.

وتطرقت المباحثات بين الرئيس أوباما والشيخ محمد بن زايد إلى الاستعدادات للاجتماع المقبل بين أوباما وقادة دول مجلس التعاون الخليجي في كامب دافيد، وما يتيحه هذا الاجتماع من فرصة ملائمة لتعميق التعاون بين الولايات المتحدة ودول المجلس.

وأكد الطرفان الشراكة القوية بين بلديهما وجددا تأكيد الالتزام المتبادل للتعاون الوثيق في المجال الدفاعي والأمني بما في ذلك جهود مكافحة الإرهاب وعلى وجه الخصوص محاربة تنظيمي داعش والقاعدة.

وتناولت محادثات أوباما وولي عهد أبو ظبي الروابط الممتدة بين الطرفين في العديد من المجالات التجارية والصناعية ومجال الطاقة النظيفة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG