Accessibility links

logo-print

أوباما يدافع عن سياسة عدم دفع فدية للخاطفين


باراك أوباما

باراك أوباما

دافع الرئيس باراك أوباما عن سياسة بلاده بعدم دفع فدية للخاطفين، وذلك بعد ساعات من تأكيد البيت الأبيض مقتل الرهينة الأميركية كايلا مولر المختطفة لدى تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية.

وقال أوباما إن إبلاغ أهل أي رهينة ان الحكومة الأميركية لن تدفع فدية أمر شديد الصعوبة "لأننا حين ندفع فدية نكون نشارك في قتل أناس أبرياء وعززنا التنظيم الخاطف، لكن الأهم، هو أننا نحوّل الأميركيين إلى أهداف كبرى لعمليات خطف مستقبلية".

وأوضح أن الولايات المتحدة سلكت طرقاً أخرى لتحرير كايلا مولر وغيرها من الرهائن بإرسال وحدة من القوات الخاصة إلى سورية في عملية لإنقاذهم، وقال إن إدارته خصصت، وتخصص دائماً موارد كبيرة لتحرير المحتجزين والرهائن الأميركيين في أي مكان في العالم.

وأضاف أن هذا الالتزام هو الذي دفعه إلى نشر قوات خاصة، رغم الأخطار البالغة، لنجدة كايلا ومحتجزين آخرين، لكن القوات الحكومية قد تأخرت على الأرجح يوماً أو يومين.

ويتعرض البيت الأبيض لضغوط من أجل مراجعة سياسته في مجال دفع الفدية.

وأكد البيت الأبيض الثلاثاء مقتل كايلا مولر الموظفة الإنسانية البالغة من العمر 26 عاما والمتحدرة من أريزونا (جنوب غرب) والتي كانت محتجزة لدى داعش بعد خطفها في حلب في آب/أغسطس 2013.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG