Accessibility links

قبل مغادرته البيت الأبيض.. أوباما: إنها دروس أمي عن قوة الحب


الرئيس أوباما والسيدة الأولى

الرئيس أوباما والسيدة الأولى

مع اقتراب موعد مغادرته البيت الأبيض، بعد ولايتين رئاسيتين لثماني سنوات، عاد الرئيس باراك أوباما بالذاكرة إلى الدور الذي لعبته والدته في تكوينه، وذلك في مقابلة مع كبير مستشاريه السابقين ديفيد أكسلرود لصالح معهد جامعة شيكاغو للسياسة وCNN.

أوباما تحدث أيضا عن دروس والدته عن الحب، وكيف أنها أنارت طريقه وساعدته في تحقيق أهدافه ليصبح القائد الأعلى للقوات المسلحة.

تذكر شبكة CNN بكتاب أوباما "أحلام من أبي" الصادر عام 2004، والذي يقول فيه إن دروس والدته عن قوة الحب كانت الطاقة التي وجهته، وكانت أيضا بمثابة ركائز لتحقيق إنجازاته.

وكانت والدة أوباما بعمر الـ 18 عندما أنجبته، وفي هذا الصدد يقول إن أمه كانت تتعامل معه في بعض المسائل مثل صديقة وكأم أيضا، هذا عندما كان عمره بين 12 و13 عاما.

رفض بطاقة ائتمان أوباما

يقول أوباما إنه شعر بالإحباط بعد خسارته الانتخابات التمهيدية في الحزب الديموقراطي للدخول إلى الكونغرس عام 2000. وكان قد صرف أمواله على الحملة، وكانت له زوجة وطفلة وفي انتظار مولود جديد. وكان يفكر جديا في مهنة خارج السياسة بعد الخسارة.

وتلقى أوباما دعوة من صديق لمرافقته في حضور المؤتمر الوطني الديموقراطي في لوس أنجليس، للترويح عن نفسه بعد خسارة الانتخابات، ولدى وصوله حاول استئجار سيارة، لكن بطاقته الائتمانية لم تعمل.

ولاية ثالثة؟

يقول أوباما في مقابلته إنه لو كان بمقدوره الترشح للانتخابات الرئاسية الأخيرة لكان فاز بها.

وكان لهذا التصريح تعليق من الرئيس المنتخب دونالد ترامب: "الرئيس أوباما قال إنه يعتقد أنه كان بإمكانه الفوز في الانتخابات. يمكنه قول ذلك، ولكنني أقول: مستحيل! فقدان الوظائف، داعش، أوباما كير..."

المصدر: سي أن أن

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG