Accessibility links

1 عاجل
  • كيري يبدي تفاؤلا بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق مع موسكو حول الوضع في حلب

ارتفاع شعبية أوباما في ولايات مهمة قد تمنحه ولاية ثانية في البيت الأبيض


الرئيس باراك اوباما

الرئيس باراك اوباما

أظهر استطلاع للرأي العام الأميركي ارتفاع شعبية الرئيس الديموقراطي باراك أوباما إلى أكثر من خمسين بالمئة في ثلاث ولايات متأرجحة مهمة بفضل دعم النساء له في هذه الولايات على حسابه منافسه الجمهوري ميت رومني.

ومع أقل من 100 يوم على الانتخابات الرئاسية التي ستجري في 6 نوفمبر/تشرين الثاني، أظهر الاستطلاع الذي أجرته جامعة كوينبياك وشبكة سي بي اس نيوز وصحيفة نيويورك تايمز أن اوباما حصل على أغلبية الأصوات في فلوريدا (51 بالمئة) وبنسلفانيا (53 بالمئة) واوهايو (50 بالمئة).

وحصل رومني في بنسلفانيا على نسبة تقل 11 بالمئة عن اوباما، كما تخلف عنه بست نقاط مئوية في ولايتي فلوريدا واوهايو، بحسب الاستطلاع.

من جانبه، قال بيتر براون مساعد مدير معهد الاستطلاع في جامعة كوينبياك "لو جرت الانتخابات اليوم فإن اوباما سيكتسح في الولايات المتأرجحة فلوريدا وأوهايو وبنسلفانيا، وإذا صح التاريخ، فإنه سيحصل على ولاية ثانية".

وأضاف أن "قوة شعبية الرئيس أوباما بين النساء هي العامل الرئيسي في تقدمه" على منافسه الجمهوري.

وأشار إلى أن أوباما حصل على تأييد 59 بالمئة من النساء في ولاية بنسلفانيا مقابل 35 بالمئة فقط لرومني بفارق 24 نقطة مئوية، فيما حصل أوباما على تأييد 58 بالمئة من النساء في أوهايو مقابل 37 بالمئة لرومني بفارق 21 نقطة مئوية.

وتكرر التفوق للرئيس الديموقراطي في ولاية فلوريدا إذ حصل على تأييد 51 بالمئة من النساء مقابل 44 بالمئة لرومني بفارق سبع نقاط مئوية.

ورغم أن رومني، وهو رجل أعمال ناجح، يسعى لأن يكون الاقتصاد من أهم القضايا التي تمنحه التفوق على أوباما، إلا أن الناخبين في بنسلفانيا واوهايو قالوا رغم ذلك إن اوباما سيؤدي عملا أفضل في هذا المجال عن رومني.
XS
SM
MD
LG