Accessibility links

أوباما يدعو إلى نشر مراقبين محايدين في حلب


الرئيس باراك أوباما خلال مؤتمره الصحافي الجمعة

الرئيس باراك أوباما خلال مؤتمره الصحافي الجمعة

حمل الرئيس باراك أوباما النظام السوري وروسيا وإيران مسؤولية " الهجوم الوحشي" الذي تتعرض له مدينة حلب، معتبرا أن "أيديهم ملطخة بهذه الدماء وهذه الفظائع".

ودعا أوباما إلى نشر "مراقبين محايدين" للإشراف على الإخلاء المنظم وإيصال المساعدات للمدنيين في حلب.

وقال أوباما خلال مؤتمره الصحافي الجمعة بمناسبة نهاية العام إن الرئيس السوري بشار الأسد لن يتمكن من الحصول على الشرعية ويجب الاتفاق على آلية لانتقال السلطة في البلاد.

وأكد أن بلاده ستعمل مع الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سلمي للنزاع، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ما زالت أكبر مانح للمساعدات الإنسانية في سورية.

وأضاف أوباما "خلال أيام وأسابيع من الاجتماعات درسنا مع الاستخبارات والعسكريين جميع الخيارات بشأن سورية".

وأوضح أن "المناطق الآمنة مشكلة مستمرة لأن عملية إنشاءها داخل سورية تتطلب قوات تحافظ على أمنها في غياب موافقة دمشق واليوم روسيا وإيران."

القرصنة الإلكترونية

وكشف أوباما أنه طلب من بوتين في الصين في أيلول/سبتمبر وقف أعمال القرصنة، مشيرا إلى أن "الوسيلة الأكثر فاعلية هي أن أتحدث إليه مباشرة وأطلب منه وقف هذه العمليات مؤكدا أن عدم قيامه بذلك سيؤدي إلى تداعيات خطيرة".

وأكد أن واشنطن تعاملت بطريقة صحيحة مع قضية الاختراق الإلكتروني " وعندما تأكدنا من حدوثه أعلنت وكالة الاستخبارات ذلك".

وبشأن الرد على التدخل الروسي، قال أوباما "سنرد على عمليات القرصنة بشكل علني، وأيضا بطريقة لا يعرف بها أحد".

تحديث: 20:30 تغ

أعلن ناطق باسم باراك أوباما أن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته سيعقد مؤتمرا صحافيا بعد ظهر الجمعة قبل أن يتوجه إلى هاوائي لقضاء عطلة عيد الميلاد مع عائلته.

ويعقد هذا المؤتمر الصحافي قبل أسابيع من انتهاء ولاية الرئيس أوباما وفي أجواء من التوتر المتزايد مع روسيا التي يتهمها البيت الابيض بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية بواسطة عمليات قرصنة معلوماتية.

وقال البيت الأبيض إن المؤتمر الصحافي سيعقد عند الساعة 14:15 بتوقيت واشنطن.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG