Accessibility links

logo-print

أودييرنو: العراق في المستقبل لن يشبه ما كان عليه


الجنرال راي أودييرنو

الجنرال راي أودييرنو

أعلن رئيس الأركان الأميركي المنتهية ولايته الجنرال ريموند أودييرنو الأربعاء أن تحقيق المصالحة بين الشيعة والسنة في العراق لا ينفك يزداد صعوبة، معتبرا أن تقسيم هذا البلد "ربما يكون الحل الوحيد" لتسوية النزاع الطائفي الذي يمزقه.

وقال الجنرال أودييرنو الذي كان أعلى ضابط أميركي في العراق والذي يتقاعد من منصبه كرئيس للأركان يوم الجمعة إن تركيز الولايات المتحدة في الوقت الراهن يجب أن ينصب على قتال تنظيم داعش الذي يسيطر على أنحاء واسعة من سورية والعراق.

وخلال مؤتمر صحافي وداعي قال الجنرال الأميركي ردا على سؤال عن فرص المصالحة بين الطائفتين إن "هذا الأمر يصبح أكثر فأكثر صعوبة يوما تلو الآخر"، متوقعا أن العراق في المستقبل "لن يشبه ما كان عليه في السابق".

وعن إمكانية تقسيم هذا البلد قال "أعتقد أنه يعود إلى المنطقة، إلى الشخصيات السياسية والدبلوماسيين أن يروا كيف يمكن لهذا الأمر أن يجري، ولكن هذا أمر يمكن أن يحصل".

وأضاف "ربما يكون هذا الحل الوحيد ولكني لست مستعدا بعد لتأكيده".

وأكد الجنرال الأميركي أنه "يجب علينا أولا أن نعالج (مشكلة) تنظيم الدولة الإسلامية وأن نقرر ماذا سيكون عليه الأمر لاحقا".

وعن الجهود الرامية لمكافحة تنظيم داعش قال الجنرال أودييرنو إن مكافحة هذا التنظيم الجهادي "تبدو في مأزق نوعا ما" ولكن الولايات المتحدة تواصل "التقدم".

وكان أودييرنو دعا إلى عدم سحب كل القوات الأميركية من العراق والإبقاء على قسم منها، لكن بغداد وواشنطن لم تتفقا على هذا الأمر.


وقال للصحافيين "قد نستطيع على الأرجح الذهاب إلى هناك بقدر معين من القوات الأميركية وهزيمة داعش. المشكلة هي أننا قد نعود إلى حيث نحن الآن بعد ستة أشهر".

تغيير الآليات السياسية والاقتصادية

وأضاف أودييرنو أن الأمر في العراق "يتعلق بتغيير الآليات.. الآليات السياسية والآليات الاقتصادية ويجب على اولئك الذين في المنطقة ان يفعلوا ذلك".

وقال إن حملة القصف التي تقودها الولايات المتحدة ساهمت في تخفيف حدة هجوم داعش الذي اجتاح الجزء الشمالي الغربي من العراق العام الماضي لكنه قال "نواجه الآن مأزقا بكل صراحة".

وأضاف "استعدنا بعض الأراضي معظمها نتيجة عمل عظيم للأكراد وبعض جهود قوات الأمن العراقية". وأوضح أن الأكراد ما زالوا يحققون بعض التقدم.

وسئل عما إذا كان يتعين على الولايات المتحدة نشر قوات على الأرض فقال أودييرنو إنه اذا لم يحرز الجيش الأميركي التقدم الذي يحتاجه في الأشهر القليلة القادمة "فإن علينا على الأرجح النظر تماما في نشر بعض الجنود (مع القوات العراقية) ثم نرى إذا كان قد حدث اختلاف".

وقال "هذا لا يعني أنهم سيقاتلون لكن... سيساعدوهم ويتحركون معهم".

وتابع "أعتقد أن هذا خيار علينا أن نطرحه على الرئيس عندما يحين القوت المناسب".

قلق إزاء قدرة داعش التجنيد

وأعرب أودييرنو عن قلقه إزاء قدرة تنظيم داعش على تجنيد عناصر جديدة في صفوفه، وأكد أن واشنطن تركز في الوقت الحالي على إعادة تدريب القوات العراقية.

المزيد في تقرير زيد بنيامين، مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

وهذا فيديو لتصريحات الجنرال أودييرنو بشأن داعش والعراق:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG