Accessibility links

logo-print

عكاشة ينفي تحريضه على قتل مرسي


توفيق عكاشة خلال محاكمته

توفيق عكاشة خلال محاكمته

نفى توفيق عكاشة رئيس قناة الفراعين الفضائية المصرية المعارضة لحركة الإخوان المسلمين خلال افتتاح محاكمته السبت في القاهرة أن يكون قد حرض على قتل الرئيس محمد مرسي.

وقال عكاشة متحدثا أمام قضاة المحكمة الجنائية حيث مثل بتهمة "التحريض على قتل رئيس الدولة" إن كل ما فعله أنه انتقد مرسي، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وندد عكاشة بما اعتبره "محاكمة سياسية"، معلنا أن "الإخوان المسلمين يريدون كم أي صوت مختلف للعودة إلى نظام ما قبل الثورة".

وأكد عكاشة أنه ملاحق قضائيا لأنه "كشف ضلوع الإخوان المسلمين في الهجمات على مراكز الشرطة والمحاكم والسجون خلال الثورة".

وبعدما استمعت المحكمة إلى محامي الدفاع الذين طالبوا بإسقاط الملاحقات متذرعين بأن الشكوى لم تصدر شخصيا عن مرسي، علقت المحكمة الجلسة مؤقتا قبل أن تحدد موعد الجلسة المقبلة في 3 أكتوبر/كانون الأول للاستماع إلى شهود الاتهام، وليغادر عكاشة المحكمة طليقا.

ووصل عكاشة إلى المحكمة محاطا بعشرات المناصرين الذين كانوا يرددون "الشعب يريد قناة الفراعين" التي أوقف بثها لمدة شهر.

وكانت مواقع صحافية مصرية قد ذكرت أن عكاشة، وهو من مؤيدي نظام الرئيس السابق حسني مبارك، دعا في برنامجه اليومي على الفراعين الرئيس مرسي إلى عدم المشاركة في جنازة حرس الحدود المصريين، الذين قتلوا في الهجوم الذي استهدف مركزهم في سيناء مطلع أغسطس/آب، مؤكدا أن حياته ستكون مهددة.

وكان قد أعلن في الوقت نفسه عن الملاحقات بحق عكاشة وبحق رئيس تحرير صحيفة "الدستور" اليومية المستقلة إسلام عفيفي بتهمة "إشعال الفتنة الطائفية وإهانة رئيس الجمهورية والتحريض على إشاعة الفوضى في المجتمع."

ووضع عفيفي قيد الاعتقال عند افتتاح محاكمته في 23 أغسطس/آب الماضي قبل أن يطلق سراحه في اليوم نفسه إثر إصدار مرسي قانونا ألغى بموجبه الحبس الاحتياطي في جرائم النشر.

وكانت هذه أول محاكمة لصحافي مصري منذ سقوط الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط 2011.
XS
SM
MD
LG