Accessibility links

logo-print

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار أوكلاهوما


الرئيس الأميركي في زيارة تفقدية لولاية أوكلاهوما التي ضربها الإعصار

الرئيس الأميركي في زيارة تفقدية لولاية أوكلاهوما التي ضربها الإعصار

ارتفعت حصيلة ضحايا الإعصار الذي ضرب ولاية أوكلاهوما نهاية الأسبوع الماضي إلى 20 قتيلا، بينهم سبعة أطفال، وفق حصيلة جديدة.

وكانت حصيلة سابقة قد أفادت بمقتل 18 شخصا بينهم ثلاثة "مطاردي أعاصير" قضوا بحسب منظمة تويستكس لمراقبة الأعاصير يوم الجمعة في مدينة رينو غرب أوكلاهوما سيتي بسبب إعصار عات دمر السيارة التي كانوا بداخلها.

ومن القتلى هم تيم ساماراس وابنه بول وكارل يونغ، بحسب ما أوضحت تويستكس، المنظمة التي أسسها ساماراس الأب (55 عاما) وهو أحد أشهر مطاردي الأعاصير في العالم و"كرس حياته منذ 20 عاما لدراستها"، كما وصفته الجمعية الوطنية للجغرافيا.

وساماراس الذي طور معدات علمية لدراسة الأعاصير اشتهر بابتكاره آلة سمحت للمرة الأولى بمراقبة الأعاصير من الداخل، وكذلك أيضا بابتكاره طرقا لتحسين كيفية توقع العواصف الرعدية ودراستها.

وعلى الرغم من المخاطر المرتفعة لعمله في مطاردة الأعاصير إلا أن ساماراس كان معروفا بحذره الشديد، لكن الإعصار الذي قضى على المطاردين الثلاثة كان عاتيا جدا لدرجة أن السيارة التي كان على متنها الضحايا الثلاثة عثر على حطامها على بعد 800 متر من مكان الحادث، بحسب ما أفادت الشرطة.

وفي 20 مايو/أيار ضرب إعصار آخر عات المنطقة نفسها ودمر قسما من مدينة مور، الضاحية الجنوبية لأوكلاهوما سيتي.
وتشهد الولايات المتحدة نحو 1200 إعصار سنويا، يتركز القسم الأكبر منها في ولايات الوسط الأميركي حيث السهول الشاسعة وحيث تتصادم كتل هوائية متضادة.
XS
SM
MD
LG