Accessibility links

logo-print

91 قتيلا بينهم أطفال في إعصار مدمر جنوب الولايات المتحدة


مخلفات الإعصار

مخلفات الإعصار

ارتفعت حصيلة ضحايا الإعصار الذي اجتاح الاثنين ضاحية مدينة أوكلاهوما جنوب الولايات المتحدة إلى 91 قتيلا بينهم عشرون طفلا على الأقل، وفق ما أفادت الثلاثاء مسؤولة في حديث لشبكة "سي.ان.ان".

وأوضحت إيمي اليوت المسؤولة في القطاع الصحي في ولاية أوكلاهوما أن الإعصار العنيف المصحوب برياح وصلت سرعتها إلى 320 كيلومترا في الساعة ضرب الاثنين مدينة مور البالغ عدد سكانها 55 ألف نسمة فأوقع 91 قتيلا وألحق أضرارا بمئات المباني بينها مدرستان.

وقالت المسؤولة إنه عثر على أربعين جثة أخرى بينما كانت الحصيلة السابقة تشير إلى سقوط 51 قتيلا فيما تم نقل 145 شخصا على الأقل إلى المستشفى

وواصل المسعفون الثلاثاء البحث عن ضحايا أو ناجين بين أنقاض المباني وبينها مدرسة ابتدائية في مور، كما لحقت أضرار بمدرسة ابتدائية أخرى.

وقالت إيمي إليوت لوكالة الصحافة الفرنسية إن معظم الأطفال الذين قتلوا عمرهم دون الثانية عشرة.

وذكر صحافيون في محطة التلفزيون المحلية "كاي اف او ار/ان بي سي" أن أطفالا احتجزوا بين أنقاض مدرسة "بلازا تاورز" في مدينة موري التي تأثرت أكثر من غيرها بالإعصار.

وأظهرت صور بثتها محطات التلفزة عناصر من فرق الإنقاذ وهي تبحث بين ضحايا.

وبثت محطة التلفزيون المحلية من خلال مروحية صورا تظهر منازل على مسافات كبيرة وهي مدمرة كليا مع تدمير عشرات السيارات وانهيار جدران وأشخاصا بين أنقاض المنازل.

وتم إخلاء المركز الطبي في المدينة، حسب ما قال متحدث لمحطة "سي ان ان" وتم نقل كل المرضى إلى مستشفيات أخرى.

وحسب محطة "نيوز 9" تم تأمين ملاجئ في مدينة أوكلاهوما سيتي خصوصا في الكنائس.

وقدرت الأرصاد الجوية المحلية قوة الإعصار ب"إي أف-44" على سلم الأعاصير ما يعني إعصارا مع رياح تصل سرعتها إلى ما بين 260 و320 كيلومترا في الساعة.

ومن ناحيته، قال مسؤول في البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما "يتابع تطورات الوضع"، موضحا أن أجهزة الطوارئ الفدرالية في حالة استنفار وهي مستعدة لتقديم أية مساعدة ضرورية.
XS
SM
MD
LG