Accessibility links

logo-print

لاجئ عمره 110 سنوات.. سافر ثمانية أشهر ليصل ألمانيا


عبد القدير عزيزي واخته( صورة من موقع صحيفة التلغراف)

عبد القدير عزيزي واخته( صورة من موقع صحيفة التلغراف)

ثمانية أشهر بالتمام والكمال، قضاها العجوز عبد القدير عزيزي متنقلا من بلده الأم أفغانستان إلى ألمانيا.. سافر بين قارتين رغم أنه ضرير وأصم.

"شيخ اللاجئين" كما يسميه البعض، تحمل مشاق الطريق وهو في عامه العاشر بعد المئة، ليستقر به المقام في أحد مراكز إيواء اللاجئين في بافاريا بالجنوب الشرقي لألمانيا.

في صحة جيدة

العديد من اللاجئين وصلوا ألمانيا مرهقين وبحاجة إلى رعاية صحية، لكن الأمر يختلف بالنسبة للعجوز عزيزي، فهو في صحة جيدة ولا يحتاج إلى رعاية طبية تذكر وفق ما أعلنته الشرطة الفيدرالية الألمانية.

ومنذ أن فتحت ألمانيا أبوابها أمام تدفق اللاجئين، يعتقد أن عزيزي هو أسن لاجئ استقبلته البلاد.

تقول أخته ذات الـ60 عاما، إنه ولد في الأول من كانون الثاني/ يناير 1905.

ويعلق متحدث باسم الشرطة "حتى لو لم يكن عمره إلا 90 عاما، فقد كابد من أجل تحقيق إنجاز رائع وتمكن من الوصول رغم رحلته الطويلة جدا".

حملوه على الأكتاف

انطلق اللاجئ العجوز عزيزي من مدينته شمالي أفغانستان هربا من مقاتلي حركة طالبان الذين قتلوا ثلاثة من أبنائه.

لكن الطريق كان طويلا وشاقا بالنسبة لرجل بلغ من الكبر عتيا، وأمام تحدي طول السفر ومشقة الطريق، تناوب أفراد عائلته على حمله فوق أكتافهم.

لقد كانوا تسعة أشخاص من عائلة عزيزي، ينحدرون من أربعة أجيال، ضمنهم أخته التي حكت لإحدى الاذاعات الألمانية قصة رحيله من مدينة باغلان الأفغانية إلى بافاريا الألمانية.

XS
SM
MD
LG