Accessibility links

logo-print

مخاوف من تدهور صحة نشطاء عمانيين مضربين داخل السجن


عماني يتأمل الخليج في مسقط

عماني يتأمل الخليج في مسقط

قال عضو مجلس الشورى العماني مالك العبري، إن30 ناشطا ينفذون منذ 12 يوما إضرابا عن الطعام في سجنهم فيما يحاول وفد برلماني زيارتهم وسط مخاوف من تدهور صحتهم.

وذكر العبري لوكالة فرانس برس الأربعاء، إنه "من المؤمل أن تتم اليوم الأربعاء زيارة وفد برلماني إلى سجن سمائل (60 كلم جنوب مسقط) للاطمئنان على أوضاع السجناء المضربين عن الطعام"، والذين أدخلوا السجن على خلفية احتجاجات في 2011 واتهامات بالإساءة للسلطان.

وقال العبري إن "رئيس مجلس الشورى أجرى اتصالات يوم أمس الثلاثاء بعد لقاء مع أهالي المعتقلين لقيام وفد من المجلس بزيارة للسجن للاطمئنان على أوضاع المعتقلين الصحية خاصة بعد نقل بعضهم إلى المستشفيات بعد تدهور حالتهم الصحية".

وأضاف "إننا وأهالي المعتقلين قلقون لتدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين خاصة بعد مرور 12 يوما على إضرابهم واحتمالات تفاقم أوضاعهم ونسعى للاطمئنان عليهم وطمأنة ذويهم".

وأشار العبري إلى أن "المحكمة العليا ستنظر في طعون تقدم بها المعتقلون، يوم الاثنين المقبل على أن يتم البت فيها في الرابع من مارس/ آذار القادم".

وبدأ النشطاء إضرابا عن الطعام في التاسع من فبراير/ شباط احتجاجا على ظروف اعتقالهم وعدم نظر المحكمة العليا في طعون تقدموا بها.

وبين السجناء 23 شخصا من الكتاب والمدونين بينهم إعلامية ومحامية، اتهموا في قضايا تجمهر و"إعابة الذات السلطانية"، كما أن سبعة سجناء اعتقلوا في ولاية صحار الواقعة على بعد 200 كيلومتر شمال مسقط خلال مظاهرات عام 2011.

وأفاد مصدر مطلع لفرانس برس طلب عدم ذكر اسمه أن "اثنين من المعتقلين مرقدون حاليا في اثنين من مستشفيات مسقط وهم الكاتب سعيد الهاشمي وعبدالله العريمي، بعد تدهور حالتهما الصحية".

وأشار إلى أن "آخرين نقلوا إلى مستشفى السجن للعلاج من حالات إغماء".
XS
SM
MD
LG