Accessibility links

logo-print

قتيل في صدامات بين متظاهرين وقوات الأمن جنوب تونس


قوات الأمن تعتقل تونسيين

قوات الأمن تعتقل تونسيين

قتل شخص الأحد وأصيب آخرون أحدهم بحالة خطرة في تجدد مواجهات وقعت بين سكان الذهيبة جنوب تونس على الحدود مع ليبيا، وقوات الأمن إثر مصادرة بنزين مهرب، كما أعلن والي تطاوين صابر المدنيني.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين رشقوا قوات الأمن بالحجارة والقنابل الحارقة، حسبما أكد المتحدث باسم الوزارة محمد علي العروي، في حين قال شهود عيان ووسائل إعلام محلية إن قوات الأمن استعملت الرصاص الحي خلال المصادمات.

والصدامات في الذهيبة، نقطة العبور بين تونس وليبيا، بدأت السبت واستؤنفت الأحد بعد تهدئة، وكان المحتجون ألقوا السبت قنابل حارقة على مركز للحرس الوطني (الدرك)، بحسب العروي.

وأضاف المتحدث أن رجال درك أصيبوا بجروح، لكنه لم يحدد عددهم ولا عدد المحتجين.

وأدى سقوط القتيل إلى مظاهرات دعم في بن غردان بالقرب من الحدود مع ليبيا حيث استعملت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع، حسب شهود.

ويعيش الجنوب التونسي من الاتجار مع ليبيا أساسا، سواء بصورة رسمية أم غير رسمية.

وتعتبر المنطقة موقعا مهما لتهريب الوقود الآتي من ليبيا وهو تهريب ذو مردود عال لا يمكن للسكان المحليين أن يعيشوا من دونه.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG