Accessibility links

بعد عام على اعتلائه العرش.. هذه حصيلة الملك سلمان


العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز

العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز

يكاد ينتهي عام كامل على تولي الملك سلمان بن عبد العزيز عرش المملكة العربية السعودية خلفا لشقيقه الراحل، الملك عبد الله.

وبويع سلمان، "80 عاما"، في الـ23 كانون الثاني/ يناير من العام الماضي.

وكان العام الأول من حكمه حافلا: داخليا، قاد الملك تغييرا جذريا في بيت الحكم السعودي بإزاحة أخيه مقرن بن عبد العزيز، أصغر أبناء الملك المؤسس، من ولاية العهد ونقلها الى الجيل الثاني ممثلا في الأمير محمد بن نايف.

وأصبحت المرأة السعودية، خلال عام 2015، ناخبة ومرشحة للمرة الأولى. ويعد هذا حدثا تاريخيا في بلد محافظ مثل السعودية.

غير أن السعودية أنهت السنة وهي تنوء تحت عجز قياسي في الميزانية قارب الـ100 مليار دولار.

إقليميا، قادت السعودية، بدءا من آذار/ مارس الماضي، تحالفا عربيا تحت اسم "عاصفة الحزم" للتدخل في اليمن دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأعلنت في منتصف كانون الأول/ ديسمبر إنشاء تحالف إسلامي لمواجهة الإرهاب ضم 34 دولة.

غير أنها ختمت السنة على وقع طبول المواجهة مع إيران، عقب تنفيذ حكم الإعدام في حق رجل الديني الشيعي البارز نمر النمر.

مثلث حكم جديد

سيكون الملك سلمان آخر الجالسين على كرسي المملكة من أبناء الملك عبد العزيز، مؤسس الدولة السعودية الحديثة.

وثلاثة أشهر فقط بعد وصوله إلى الحكم، صنع الملك سلمان دائرة حكم جديدة. كان ذلك إعلانا بطيّ صفحة سلفه الملك عبد الله.

وأصدر، في أواخر نيسان/ أبريل الماضي، أوامر بإعفاء ولي العهد الأمير مقرن وتعيين محمد بن نايف وليا للعهد، ليكون أول من سيتولى الحكم من أبناء الجيل الثاني في العائلة الحاكمة.

وأعلن الملك سلمان كذلك تعيين ابنه محمد، "30 عاما"، وليا لولي العهد.

عاصفة الحزم في اليمن

قبل أن يعين الأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد، كان يحتل منصب وزير الدفاع منذ كانون الثاني/ يناير.

قاد الأمير الشاب عاصفة الحزم في اليمن. وبعد 10 أشهر على انطلاق العمليات العسكرية، نجح حلفاء السعودية في إخراج الحوثيين من المحافظات الجنوبية وعلى رأسها عدن، فيما بقيت العاصمة صنعاء في قبضة الحوثيين.

ولا تزال مفاوضات الفرقاء اليمنيين في جنيف السويسرية تراوح مكانها دون تحقيق أي تقدم.

الصراع مع إيران

أنهى الملك سلمان عامه الأول على إيقاع توتر غير مسبوق بين السعودية وإيران، وصل إلى حد تهديد الخارجية الإيرانية السعودية بأنها "ستدفع ثمنا باهظا"، بعد تنفيذ حكم الإعدام بحق المعارض الشيعي نمر النمر.

وهاجم متظاهرون إيرانيون مبنى السفارة السعودية في إيران، فيما ردت الرياض بقطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران بشكل كامل.

ورغم تهديد السعودية باتخاذ إجراءات إضافية ضد إيران، إلا أن وزير الدفاع محمد بن سلمان نفى في حوار مع مجلة "إيكونوميست" البريطانية، احتمال الدخول في حرب مع الجمهورية الإسلامية.

وقال الأمير في الحوار "هذا أمر لا نتوقعه مطلقا. و كل من يدفع بهذا الاتجاه فقد عقله. لأن حربا بين السعودية وإيران معناها بداية كارثة كبرى في المنطقة".

تحالف إسلامي لمحاربة الإرهاب

أعلنت السعودية في الـ14 من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، إنشاء تحالف "إسلامي عسكري" هدفه محاربة الإرهاب، بقيادتها وبمشاركة 34 دولة أخرى.

وتشارك في التحالف دول مهمة مثل، تركيا، وباكستان التي أبدت بعض التحفظات، والأردن، والبحرين، والإمارات، وقطر... ، كما أعلنت 10 دول إسلامية أخرى تأييدها لهذا التحالف.

لكن في المقابل، غابت عن التحالف 23 دولة إسلامية أخرى، على رأسها إيران وسورية والعراق والجزائر وسلطنة عمان وأفغانستان.

المرأة تنتخب وتترشح لأول مرة

أصبحت المرأة السعودية، خلال عام 2015، ناخبة ومرشحة للمرة الأولى في تاريخها. بل فازت 20 سيدة على الأقل في الانتخابات البلدية التي نظمت كانون الأول/ ديسمبر الماضي .

وأفادت أرقام اللجنة الانتخابية بأن أكثر من 900 امرأة ترشحن للانتخابات.

وكانت المملكة العربية السعودية الدولة الوحيدة في العالم التي لا تزال تمنع النساء من الانتخاب.

الميزانية.. عجز تاريخي

قبل أقل من ثلاث سنوات فقط، أعلنت وزارة المالية السعودية تحقيق فائض قياسي في الميزانية يعادل 102.9 مليار دولار في عام 2012، وهو ما سمح للمملكة بإقرار أضخم ميزانية في تاريخها، للعام 2013.

اختلف الأمر كثيرا في نهاية عام 2015، فقد وجدت السعودية نفسها أمام عجز قياسي بلغ 98 مليار دولار، في ظل الانخفاض الكبير في أسعار النفط منذ منتصف 2014.

وخسر برميل النفط منذئذ قرابة 60 في المئة من سعره، وبات يتداول بأقل من 40 دولار مع نهاية عام 2015.

وأجبر هذا العجز القياسي السعودية على إجراء تخفيضات هامة في الإنفاق، ورفع الضرائب، والبحث عن الإيرادات من مصادر أخرى غير النفط، بل اضطر أكبر مصدر للنفط في العالم إلى رفع أسعار المحروقات محليا.

المصدر: موقع قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG