Accessibility links

مقاتلو المعارضة يسيطرون على قاعدة جوية بحلب والنظام ينفي


مقاتلان من المعارضة

مقاتلان من المعارضة

سيطر مقاتلو المعارضة السورية الثلاثاء على مطار منغ العسكري في مدينة حلب شمال البلاد بعد معارك ضارية مع قوات النظام مستمرة منذ عدة أشهر.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن " الدولة الإسلامية في العراق والشام ولواء الفتح وعدة كتائب مقاتلة سيطرت فجر الثلاثاء على مطار منغ العسكري بشكل كامل"، مشيرا إلى أن "الهجوم الجديد بدأ فجر الاثنين".

وأوضح المرصد أن العملية بدأت صباح الاثنين بهجوم انتحاري حيث "قام رجل سعودي الجنسية من كتائب المهاجرين والأنصار التي يقودها أبو عمر الشيشاني بتفجير نفسه بواسطة عربة مدرعة أمام مركز القيادة في مطار منغ العسكري المحاصر".

وتابع البيان أن "مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام والكتائب المقاتلة دمروا عدة آليات ثقيلة وتمكنوا من السيطرة على أبنية وأسر وقتل عدد من ضباط وجنود القوات النظامية".

وبحسب البيان فقد "قتل ما لا يقل عن عشرة مقاتلين خلال اشتباكات ال24 ساعة الفائتة في المطار بعضهم من جنسيات غير سورية".

ويحاصر مقاتلو المعارضة مطار منغ العسكري الواقع على مسافة نحو 37 كلم شمال مدينة حلب منذ إطلاقهم "معركة المطارات" العسكرية في محافظة حلب في 12فبراير/شباط الماضي.

ومن جهتها، نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا(، عن مصدر إعلامي قوله "إن عناصر حماية مطار منغ في حلب جميعهم بخير والمجموعات الإرهابية تتكبد خسائر كبيرة جدا حول المطار وداخله".

وأكد المصدر أن المطار "خال من العتاد الحربي والطائرات" مشيرا إلى أن "أبطال قواتنا المسلحة في المطار والمنطقة المحيطة به يتصدون للإرهابيين ببسالة منقطعة النظير".

ومن جهة ثانية، شن الطيران الحربي السوري عددا من الغارات صباح الثلاثاء على مواقع يسيطر عليها معارضون في ريف حلب.

وفي اعزاز، قتل ثلاثة أشخاص "جراء القصف بالبراميل المتفجرة عند منتصف ليل الاثنين الثلاثاء"، كما قال المرصد، الذي أشار إلى وقوع غارات أيضا على قرى وبلدات الشيخ علي وتقاد والاتارب والباب بريف حلب.

وفي مدينة حلب نفسها قتل خمسة أشخاص على الأقل بينهم امرأتان وطفلان في قصف على سوق في حي السكري الذي تسيطر عليه المعارضة.
XS
SM
MD
LG