Accessibility links

logo-print

مقتل فلسطيني متأثرا بجراحه خلال اشتباكات في الضفة الغربية


شاب فلسطيني يرشق قوات إسرائيلية بالحجارة خلال مواجهات بالضفة

شاب فلسطيني يرشق قوات إسرائيلية بالحجارة خلال مواجهات بالضفة

قالت مصادر طبية في مستشفى رام الله الحكومي، في وقت مبكر السبت، إن شابا فلسطينيا توفي متأثرا بجراحه جراء اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، احتجاجا على مقتل رضيع فلسطيني بعد حرق منزل أسرته.

وأضافت المصادر أن ليث الخالدي (18 عاما) توفي بعد منتصف الليل عقب المواجهات التي شهدتها الأراضي الفلسطينية احتجاجا على مقتل الرضيع.

ولم يتسن الاتصال بالمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لطلب التعقيب.

وأحرق إسرائيليان يشتبه بأنهما متشددان منزلا يسكنه فلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة، الجمعة، فقتلا رضيعا يبلغ من العمر 18 شهرا وأصابا عددا من أفراد أسرته بحروق خطرة في هجوم وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ"العمل الإرهابي".

وأدانت الأمم المتحدة وواشنطن الحادث.

وقالت المصادر الطبية إن الشاب أصيب بالرصاص الحي في صدره خلال مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي، عند حاجز عطارة شمال بلدة بيرزيت في الضفة الغربية.

مقتل فلسطينيين الجمعة

وقد قتل فلسطيني في الـ14 من عمره برصاص الجيش الإسرائيلي، الجمعة، خلال مواجهات وقعت شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وفي حادث آخر، قال مسؤولون طبيون فلسطينيون إن جنودا إسرائيليين قتلوا صبيا فلسطينيا بالرصاص قرب السياج الحدودي في شمال قطاع غزة.

وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية إن عددا من المشتبه بهم اقتربوا من السياج في نقطتين مختلفتين ولم يستجيبوا لنداءات الجنود لهم بالتوقف.

وقالت إن مجموعة ألقت الحجارة على السياج الأمني وإن الجنود أطلقوا النار على "الأطراف السفلية للمشتبه بهم".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG