Accessibility links

logo-print

سجين فلسطيني في إسرائيل يضرب عن الطعام


عناصر من الشرطة الإسرائيلية- أرشيف

عناصر من الشرطة الإسرائيلية- أرشيف

قالت عائلة سجين فلسطيني في إسرائيل إنه يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على تحويله للاعتقال الإداري بعد 14 عاما قضاها خلف القضبان.

أعلن ذلك محمود كايد، الشقيق الأكبر لبلال كايد (35 عاما) الذي اعتقل في عام 2001 وحكم عليه بالسجن 14 عاما بتهمة الانتماء إلى كتائب أبو علي مصطفى الجناح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وأفاد بأنه بدأ إضرابا عن الطعام منذ 14 حزيران/يونيو الماضي.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان الأحد إن 60 سجينا ممن ينتمون إلى الجبهة الشعبية يخوضون إضرابا تضامنا مع كايد ورفضا لقرار تحويله إلى الاعتقال الإداري.

وقالت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان إن الاعتقال الإداري إجراء تلجأ له إسرائيل "لاعتقال المدنيين الفلسطينيين دون تهمة محددة ودون محاكمة، ما يحرم المعتقل ومحاميه من معرفة أسباب الاعتقال وغالبا يتم تجديد أمر الاعتقال الإداري بحق المعتقل ولمرات متعددة".

ودعت منظمة بتسيلم الإسرائيلية لحقوق الإنسان إسرائيل لإطلاق سراح جميع المعتقلين الإداريين أو محاكمتهم محاكمة عادلة.

وتبرر إسرائيل مواصلة اعتقال مئات الفلسطينيين بشكل إداري بأنهم يشكلون خطرا على أمنها وأن لديها ملفات سرية لهم.

وتشير إحصاءات فلسطينية إلى أن إسرائيل تحتجز في سجونها حوالي سبعة آلاف فلسطيني بينهم أطفال ونساء.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG