Accessibility links

logo-print

إسرائيل: دولة الفلسطينيين المستقبلية ستطهر اليهود عرقيا


مواجهات مستمرة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية حول المستوطنات

مواجهات مستمرة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية حول المستوطنات

قالت الحكومة الإسرائيلية إن الرفض الفلسطيني للسماح للمستوطنين اليهود بالإقامة في الدولة الفلسطينية المستقبلية، يظهر أنهم لا يريدون السلام مع إسرائيل.
وأوضح المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية عوفير جندلمان، أن السلطة الفلسطينية تريد "ممارسة التطهير العرقي بحق اليهود" في دولتها المستقبلية.
وأضاف جندلمان في تصريح لـ "راديو سوا" إن السلطة الفلسطينية ستصبح الدولة الأولى في العالم التي ستسن قانونا حول التطهير العرقي، وذلك بألا تسمح لليهود أن يعيشوا في دولتهم.
وأوضح المتحدث أنه توجد بلدات إسرائيلية في الضفة الغربية، وأن الحكومة الإسرائيلية لا تنوي إخلاء أية بلدة:
غير أن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، أكد أن الإسرائيليين في مستوطنات الضفة الغربية، محتلون وليسوا مواطنين فلسطينيين:
اعتقال فلسطينيين
وفي غضون ذلك، اعتقل الجيش الإسرائيلي 15 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية، بعد اقتحام منازلهم في مدينتي نابلس والخليل الاثنين.
ونقلت مراسلة "راديو سوا" نجود القاسم عن مدير نادي الأسير في نابلس رائد عامر، قوله إن القوات الإسرائيلية تستهدف المدن الفلسطينية، خصوصا نابلس، التي تتعرض لحملة اعتقال وتفتيش بشكل يومي، حسب قوله.
وأضاف أن أكثر من 30 شخصا تم اعتقالهم في اليومين الماضيين في هذه الحملة، مشيرا إلى أن سياسة الاعتقالات ليست جديدة.
وقال شهود عيان في بلدة يعبد قرب جنين، إن الجيش الإسرائيلي اقتحم البلدة وأطلق قنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي صوب الشبان، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق بالغاز.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في رام الله نجود القاسم:
المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG