Accessibility links

السلطة الفلسطينية تعلن استعدادها لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل


محمود عباس

محمود عباس

أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء عن استعداده للتفاوض مع أي مسؤول إسرائيلي منتخب في الانتخابات التشريعية التي ستعقد بعد أسبوعين.

وأكد عباس في افتتاح اجتماع المجلس المركزي وهو أعلى هيئة تشريعية في منظمة التحرير الفلسطينية، استعداده للعودة إلى المفاوضات مع إسرائيل بغض النظر عن الفائز في الانتخابات التشريعية المقررة في 17 من آذار/مارس المقبل.

وقال "من جاء على رأس السلطة باسم الشعب الإسرائيلي نحن نعتبره الشريك ونتفاوض معه، أيا كان هذا الرجل وأيا كانت سياساته".

واتهم عباس حركة حماس الإسلامية في قطاع غزة بعدم احترام التزاماتها في اتفاق المصالحة الذي نتج عنه تشكيل حكومة وفاق وطني فلسطينية.

وقال "أتحدى حماس إذا وافقت على الذهاب للانتخابات فسأصدر مرسوما اليوم" لإجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية.

ويجتمع المجلس المركزي ليومين في رام الله وسيبحث أيضا الأزمة السياسية التي تعاني منها السلطة وسط تهديدات فلسطينية بحلها ومناقشة مستقبل العلاقات مع إسرائيل التي تفرض عليها عقوبات مالية خانقة.

وفي سياق آخر أكد عباس أنه يتوجب "إعادة النظر في وظائف السلطة" الفلسطينية بينما كرر مسؤولون فلسطينيون التهديدات بإمكانية حل السلطة الفلسطينية.

وتعاني السلطة من أزمة مالية حادة بعد تجميد إسرائيل في كانون الثاني/يناير تحويل ضرائب بقيمة 106 ملايين يورو (127 مليون دولار) شهريا تجمعها لحساب السلطة الفلسطينية، بسبب تقديم الفلسطينيين بطلب الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG