Accessibility links

أفادت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) بأن جزءا من مدينة تدمر الأثرية السورية لم يتضرر جراء أعمال التخريب التي نفذها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية داعش خلال سيطرتهم على المدينة.

وقال مساعد المديرة العامة لليونيسكو لشؤون الثقافة فرانسيسكو باندارين في تصريحات أدلى بها في باريس الثلاثاء إن جزءا كبيرا من أعمدة تدمر ومسرحها والعديد من أجزاء القبور سليمة.

وأشار إلى جزء ثابت في الموقع تم الحفاظ عليه لم يتم تدميره أو المساس به،

وأوضح أن هذه النتائج تم التوصل إليها من خلال الصور والتقارير الأولية التي أرسلت للمنظمة.

وأكد أهمية إرسال وفد لإلقاء نظرة مباشرة، لكنه أشار إلى أن ذلك سيخضع لمعايير أمنية حفاظا على سلامة الأفراد.

واعتبر مساعد مدير عام يونيسكو لشؤون الثقافة أن استعادة المدينة من قبضة داعش تشكل "لحظة مهمة للتراث العالمي".

وأكد أن تدمر أصبحت رمزا يؤكد "قدرتنا على الرد على الأفعال الوحشية".

وكان المدير العام للآثار والمتاحف السورية مأمون عبد الكريم قد صرح بأن ترميم الآثار المتضررة والمدمرة في المدينة يحتاج إلى عدة سنوات.

يذكر أن الجيش النظامي تمكن بدعم جوي روسي من استعادة السيطرة على المدينة الأحد إثر هجوم بدأه في السابع من الشهر الحالي ضد التنظيم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG