Accessibility links

بنما تؤكد التزامها بالشفافية والتعاون الدولي


الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند

الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند

قررت السلطات الفرنسية إدراج بنما على قائمة الملاذات الضريبية، وطالب الرئيس فرنسوا هولاند منها تبادل المعلومات بشأن غسيل الأموال والتهرب الضريبي.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان الجمعة إن هولاند دعا نظيره البنمي خوان كارلوس فاريلا إلى ضرورة احترام الالتزامات القائمة بين الدول بالتبادل التلقائي للمعلومات بين الإدارات المالية.

ويأتي هذا البيان بعد الكشف مؤخرا عن 11.5 مليون وثيقة تتعلق بمحاولات التهرب الضريبي لزعماء ومشاهير حول العالم.

وفي رد فعله على البيان الفرنسي، وصف فاريلا إدراج بلاده على قائمة الملاذات الضريبية بأنه قرار "خاطئ وغير ضروري".

وقال إنه يأتي "في وقت يجري فيه اتصال بين رئيسي الدولتين ويطلب فيه العالم من كل الدول التعاون فيما بينها للتصدي للمشكلات العالمية".

والوثائق المسربة هي محور تحقيق نشره الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين وصحيفة سودويتشه تسايتونغ وأكثر من مئة مؤسسة إخبارية أخرى في مختلف أنحاء العالم.

وتغطي "وثائق بنما" فترة تتجاوز 40 عاما وتشير إلى وجود عدد من الشركات في ملاذات ضريبية تقوم بعمليات غسل أموال وصفقات سلاح ومخدرات إلى جانب التهرب من دفع الضرائب.

وكشفت الوثائق أن 140 زعيما سياسيا من حول العالم، بينهم 12 رئيس حكومة حاليين وسابقين، هربوا أموالا من بلدانهم إلى تلك الملاذات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG