Accessibility links

كارتر: بدأنا الاستعدادات لعزل الرقة


آشتون كارتر رفقة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

آشتون كارتر رفقة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الثلاثاء بدء الاستعدادات لعزل مدينة الرقة "عاصمة" تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية، بالتزامن مع الهجوم المستمر على مدينة الموصل العراقية.

وقال كارتر في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في باريس الثلاثاء: "لقد بدأنا الاستعدادات لعزل الرقة".

وأضاف أن "(هذه المهمة) يجب أن تتولاها قوات محلية فاعلة علينا تحديد هويتها" والسماح لها بالتدخل.

وتابع كارتر "هذا الأمر لا يمكن أن يقوم به سوى أناس يعيشون هناك. لأننا نسعى إلى هزيمة دائمة لتنظيم داعش، ولا يمكن تحقيق هزيمة دائمة عبر قوات خارجية".

وأشار وزير الدفاع الفرنسي جان-إيف لودريان إلى "تلازم" بين العمليات المقررة في العراق وسورية ولكن من دون أن يحدد جدولا زمنيا واضحا.

وترأس الوزيران في باريس اجتماعا ضم 13 وزير دفاع يمثلون أبرز دول التحالف لعرض سير الهجوم على الموصل في العراق ونتائجه والمراحل التي ستليه.

وقال لودريان: "بالنسبة إلى الموصل فإن الأمور حتى الآن تسير في شكل مطابق لما خططنا له"، مكررا أن المعركة ستكون "صعبة".

وفيما يتصل بسورية، كرر أنه "كما الموصل، تشكل الرقة هدفا استراتيجيا وتظل بالتأكيد محور اهتمامنا".

تحديث: 18:07 تغ

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الثلاثاء إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش سيواصل جهوده حتى القضاء على التنظيم المتشدد في العراق وسورية.

وأوضح كارتر في مؤتمر صحافي بعد اختتام اجتماع وزراء دفاع 13 دولة مشاركة في التحالف عقد بباريس أن الوزراء بحثواكيفية إلحاق هزيمة نهائية بتنظيم داعش، مشيرا إلى أن التحالف عمل بنجاح ضد التنظيم، وهو ما نتج عنه تحرير العديد من المدن منها منبج ودابق.

وأضاف الوزير أن الاجتماع تناول أيضا سبل مواصلة التعاون بين دول التحالف للرد على التهديدات التي قد يشكلها داعش على الدول الأعضاء.

وأكد كارتر التزام التحالف بمواصلة مساعدة الدول الحليفة التي تحارب داعش على الأرض، مشيرا إلى أنها تتطلع للعمل مع حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وتقييم ما يحتاجه العراقيون في حربهم لاستعادة مدينة الموصل.

وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان قال من جانبه إن عمليات التحالف أفقدت داعش القدرة على الهجوم وجعلته في موقف دفاعي، وسيكون أضعف بعد معركة الموصل.

ودعا لودريان إلى مجابهة المخاطر التي ما زال يمثلها داعش رغم تراجعه، مشيرا إلى أن معركة الموصل ستكون مقدمة لمعركة الرقة.

تحديث (13:46 بتوقيت غرينيتش)

يعقد وزراء دفاع 13 دولة مشاركة في التحالف الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش اجتماعا في باريس الثلاثاء برئاسة وزيرا الدفاع الأميركي آشتون كارتر والفرنسي جان إيف لودريان.

وسيناقش المجتمعون تحديدا العمليات العسكرية لاستعادة مدينة الموصل العراقية من قبضة داعش.

ويساند التحالف حاليا القوات العراقية في عملياتها لاستعادة ثاني أكبر مدن العراق، والتي سيطر عليها التنظيم منتصف 2014.

ودعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لدى افتتاح الجلسة، التحالف إلى استباق تبعات طرد داعش من الموصل واتخاذ الاجراءات الأمنية اللازمة للتعامل مع العودة المحتملة لمقاتلي التنظيم الأجانب إلى بلدانهم، ولا سيما في أوروبا.

وهناك حسب أجهزة الاستخبارات الفرنسية نحو 300 فرنسي يقاتلون في صفوف داعش في الموصل.

وأضاف هولاند أن استعادة الموصل "ليست هدفا بحد ذاتها"، مشددا على التحديات السياسية والإنسانية والأمنية التي يطرحها الهجوم.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG