Accessibility links

logo-print

جدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين عزم بلاده على مواصلة ضرب تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وذلك في أعقاب نشر شريط فيديو للتنظيم يتضمن تهديدات موجهة إلى هولاند وغيره من قادة دول التحالف الدولي.

وأوضح هولاند في تصريح صحافي في نيودلهي أن فرنسا لن تسمح لداعش "أن يؤثر فينا"، مؤكدا التصميم على "ضرب هذا التنظيم الذي يهددنا ويقتل أطفالنا بشكل أكبر".

وأوضح أن التسجيل الذي بثه داعش لن يخيف فرنسا في معركتها ضد الإرهاب.

وكان داعش قد بث مساء الأحد شريطا مصورا يظهر تسعة من عناصره، قال إنهم نفذوا هجمات باريس في تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي، والتي قتل فيها 130. وأظهرت المقاطع أن المنفذين هم أربعة بلجيكيين وثلاثة فرنسيين وعراقيان.

وقال هولاند "لن يخيفنا شيء، لا يمكن لأي تهديد أن يزرع الشك لدى فرنسا حول ما عليها فعله في المعركة ضد الإرهاب". وأضاف "اتخذت إجراءات لتمديد حالة الطوارئ لأنني أعلم أن هذا التهديد ماثل وأننا لن نتراجع في أي شيء، لا في وسائل الدفاع عن بلادنا ولا في الحريات".

وكان التنظيم قد أعلن مسؤوليته عن الهجمات التي استهدفت مواقع مختلفة بينها محيط ستاد دو فرانس في الضاحية الشمالية لباريس وحانات ومقاهي في شرق العاصمة الفرنسية إضافة إلى قاعة مسرح باتاكلان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG