Accessibility links

بول رايان.. سياسي محافظ لا ينقصه الطموح


بول رايان

بول رايان

يعد المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس بول رايان من النخبة في الولايات المتحدة لكن لا يعرفه الكثير من الأميركيين، أما الذين يعرفونه فيصفونه بأنه من أشد المدافعين عن مواقف المحافظين بالنسبة للضرائب وخفض النفقات العامة وخفض الضرائب على الأكثر ثراء.

ولد بول دافيس رايان في 29 يناير/كانون الثاني 1970، وانتخب نائبا في الكونغرس للمرة الأولى في سن 28 عاما عن ولاية ويسكونسن (شمال)، مسقط رأسه، وأعيد انتخابه ست مرات منذ ذلك الحين عن الحزب الجمهوري.

تخرج رايان من جامعة ميامي في أوهايو، وعمل مساعدا لعدد من أعضاء مجلس النواب مثل بوب كاستن وسام براونباك وجاك كامب، حيث كان مكلفا بكتابة الخطابات، قبل أن ينتخب سنة 1998 كعضو في مجلس النواب، ويعمل حاليا رئيسا للجنة الموازنة في المجلس.

وخلال رئاسته للجنة الموازنة عمل رايان على تمرير مشروع لخصخصة نظام الرعاية الصحية للأميركيين أقل من 55 سنة.

ورايان، الرياضي طويل القامة والكاثوليكي المتشدد الذي يهوى الرياضة، معروف بمعارضته الشديدة لنظام الضمان الصحي الذي فرضه الرئيس الديموقراطي باراك أوباما، كما يعارض الإجهاض حتى في حالات الاغتصاب ويؤيد حمل السلاح وهو من هواة الصيد.

ويقول المتابعون للمسار السياسي لبول رايان إنه أصبح يتعامل بحذر شديد عند الحديث عن مواقفه السابقة لاسيما بالنسبة للقضايا التي عرف بشدة الدفاع عنها، وذلك لتفادي النقاشات حول مشاريع القوانين التي دافع عنها، وكذا تفاديا لربط مواقفه بمواقف المرشح على منصب الرئيس ميت رومني.

ومرد ذلك أن مواقف رايان المتشددة في عدد من القضايا لاسيما خصخصة الرعاية الصحية، قد يكون له تأثير على مستقبل ميت رومني في ما تبقى من الحملة الانتخابية، فحتى وإن كان رومني يعارض قانون الرعاية الصحية للرئيس أوباما، إلا أن ما يقترحه المرشح الجمهوري لا يصل إلى درجة التشدد التي أبداها رايان.

وتسعى حملة رومني إلى محاولة إزالة فكرة أن هناك اختلافا جوهريا بين رومني ورايان، وذلك من خلال التركيز على عدد من الملفات الأخرى مثل السياسة الخارجية التي يتفق عليها كليهما، خصوصا ما يتصل بانتقاد سياسة أوباما الخارجية، التي قال بشأنها رايان إن "الأميركيين سيشاهدون بأعينهم فشل سياسة أوباما الخارجية".
XS
SM
MD
LG