Accessibility links

البنتاغون يعلن إرسال تعزيزات إلى أوروبا الشرقية


وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر

وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر

أعلن وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر الثلاثاء أن واشنطن ستنشر للمرة الأولى أسلحة ثقيلة في دول أوروبا الوسطى والشرقية بهدف تعزيز حلف شمال الأطلسي (ناتو) على الجهة الشرقية.

وقال كارتر في مؤتمر صحافي عقده في عاصمة إستونيا تالين وشارك فيه وزراء دفاع دول البلطيق الثلاث (إستونيا ولاتفيا ولتوانيا)، إن الأسلحة تشمل دبابات وآليات نقل جنود وبطاريات مدافع، مشيرا إلى أن نشرها سيكون مؤقتا.

وأضاف أن أستونيا وليتوانيا ولاتفيا وبلغاريا ورومانيا وبولندا، وافقت على استضافة معدات تكفي لتجهيز فرقة أو كتيبة سيتم تحريكها في المنطقة لأغراض التدريب والمناورات.

ويأتي الإعلان غداة تعهد حلف شمال الأطلسي بزيادة حضوره العسكري في أوروبا الشرقية وسط أسوأ توتر بين روسيا والغرب منذ الحرب الباردة، بسبب النزاع في أوكرانيا.

فقد أعلن الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ الاثنين أن الحلف سيقرر هذا الأسبوع تعزيز قوة التدخل السريع برفع عديدها إلى ما بين 30 و40 ألف عنصر، أي أكثر من ضعف حجمها الحالي.

وطالبت دول البلطيق بوجود دائم لقوات الحلف على أراضيها، لكن الانتشار قد يتناقض مع الميثاق التأسيسي الموقع من الحلف وروسيا ما بعد الحقبة السوفياتية بهدف بناء سلام دائم ضمن احترام متبادل.

وللالتفاف حول هذه المشكلة اقترحت الولايات المتحدة إعادة نشر أسلحة ثقيلة في دول أوروبا الشرقية لتجهيز لواء قتالي من خمسة آلاف عنصر.

ويلتقي وزراء دفاع دول الأطلسي الـ28 في بروكسل الأربعاء لمناقشة سبل مواجهة التحديات الأمنية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG