Accessibility links

البنتاغون: كتاب الجندي الأميركي حول الهجوم على بن لادن كشف معلومات سرية


غلاف كتاب "يوم ليس سهلا" وعلى اليمين أثار موقع العملية التي أدت إلى مقتل بن لادن

غلاف كتاب "يوم ليس سهلا" وعلى اليمين أثار موقع العملية التي أدت إلى مقتل بن لادن

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الثلاثاء أن الكتاب الذي أصدره جندي سابق في وحدة النخبة "نيفي سيل" حول الهجوم الذي قتل فيه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن كشف معلومات حساسة ومصنفة سرية ما قد يعرض مؤلفه لملاحقة جنائية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جورج ليتل خلال مؤتمر صحافي "نعتقد أن الكتاب يتضمن معلومات مصنفة سرية"، وذلك في اليوم الذي صدرت فيه في الولايات المتحدة أولى نسخ كتاب "يوم ليس سهلا".

وكانت الوزارة هددت باتخاذ إجراءات قضائية ضد مؤلف الكتاب، الذي يستخدم الاسم المستعار مارك اوين وكان عضوا في المجموعة التابعة للقوات الخاصة في البحرية الأميركية التي قامت بتصفية زعيم القاعدة في الثاني من مايو/ أيار 2011. ولكن حتى هذا الإعلان لم يكن قد صدر عن مسؤولي البنتاغون أي تأكيد لجهة إفشاء الكتاب معلومات مصنفة عسكرية.

والخميس الفائت، حذر كبير المستشارين القضائيين في البنتاغون مؤلف الكتاب من أنه انتهك اتفاقا وقع عليه أثناء خدمته العسكرية يحظر عليه كشف معلومات سرية.

وأضاف ليتل أن الوزارة بصدد استعراض كل الإجراءات القضائية الممكن اتباعها. وقال "هناك احتمالات عديدة. ولكني لا أريد الدخول في التفاصيل".

وأكد المتحدث أن مؤلف الكتاب كان يتعين عليه "منطقيا" أن يعرض مؤلفه على البنتاغون قبل نشره.

والجمعة أكد محامي المؤلف أن موكله لم ينتهك أي شرط من شروط السرية التي تربطه بالبنتاغون.

وخلافا للقواعد المفروضة على العسكريين، لم يعرض الكتاب على البنتاغون ولا على وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي ايه) قبل نشره للتأكد من عدم احتوائه على معلومات سرية.

وأكد المحامي روبرت لوسكين أن العسكري السابق حصل على نصائح قانونية قبل أن يؤلف كتابه ولم يطلب منه أن يعرض كتاباته على البنتاغون قبل نشرها.

وأضاف لوسكين أن العضو السابق في القوات الخاصة "فخور بخدمته في الجيش ويحترم تعهداته".

وتابع لوسكين أن المؤلف "اكتسب حق رواية قصته واهتم بالتأكد من السماح له بأن يرويها في إطار احترام نص وروح القانون وواجباتها التعاقدية".

وأدين عاملون في السي آي ايه بانتهاك واجباتهم في الماضي لأنهم لم يعرضوا مسودات كتبهم على المسؤولين.

وقال ستيفن افترغود من اتحاد العلماء الأميركيين أن الحكومة يمكنها عندئذ المطالبة بكل الأرباح التي تتحقق من بيع الكتاب.

وتؤكد دار النشر التي تنوي طباعة 300 ألف نسخة من الكتاب، أن "محاميا سابقا للقوات الخاصة" قام بمراجعته.

وتختلف بعض العناصر التي يوردها اوين في الكتاب عن التفاصيل التي سربتها إدارة باراك أوباما منذ العملية التي جرت في منزل في ابوت اباد (باكستان) في الأول من مايو/أيار 2011.
XS
SM
MD
LG