Accessibility links

البنتاغون يحذر من خطر الاحتباس الحراري على الأمن القومي الأميركي


طائرة أميركية تطلق صاروخ هيلفاير- أرشيف

طائرة أميركية تطلق صاروخ هيلفاير- أرشيف

حذرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الاثنين من أن ارتفاع درجات الحرارة بشكل عام والذوبان السريع للجليد وعوامل أخرى في تغير المناخ تطرح "مخاطر فورية" على الأمن القومي للولايات المتحدة وعملياتها العسكرية والإنسانية في العالم.

وفي تقرير قدمته كخارطة طريق للتأقلم مع التغير المناخي، قالت وزارة الدفاع إنها بدأت تنظم نفسها كي لا تتأثر مهماتها بارتفاع مستوى المياه وبالكوارث الطبيعية أو شح المياه والمواد الغذائية في الدول النامية.

"التغير المناخي يؤثر على تنفيذ الجيش مهماته"

واعتبر البنتاغون أن "التغير المناخي سيؤثر سلبا على قدرة الوزارة على الدفاع عن الأمن ويطرح مخاطر فورية على الأمن القومي للولايات المتحدة".

وأضاف أن "مناخا يتغير ستكون له تداعيات حقيقية على جيشنا وعلى الطريقة التي ينفذ فيها مهماته".

وتهدف خارطة الطريق هذه إلى التأقلم مع التغير المناخي عبر أخذ هذه المخاطر بالحسبان في جهود الحرب والخطط الاستراتيجية للدفاع والشكل الذي يعمل فيه الجيش على تخزين أو نقل مواده.

وخلال مؤتمر في البيرو الاثنين، رسم وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل صورة قاتمة عن ذوبان الجليد والعواصف الهوجاء والمحاصيل السيئة الناتجة من التصحر الذي يضر بملايين الأشخاص ويمكن أن "يؤدي إلى موجات كثيفة من الهجرة".

وقال في المؤتمر الذي شارك فيه وزراء دفاع القارة الأميركية "لقد شاهدنا أصلا مثل هذه التطورات تحصل في مناطق أخرى من العالم وتوجد علامات مقلقة تجعلنا نعتقد أن التغير المناخي قد يؤثر بشكل خطير على استقرار قارتنا".

وأضاف "أنه يمكن تقييم استعداد جيوشنا وتعزيز قدراتنا".

وأوضح أن "الكوارث الطبيعية التي باتت أكثر حضورا وكثافة قد تتطلب مزيدا من الدعم لقدراتنا المدنية ومزيدا من المساعدات الإنسانية".

وأشار إلى ان هذه التحديات قد تؤدي إلى إسقاط حكومات هي أصلا ضعيفة وقد "تفتح الطريق أمام أيديولوجيات متطرفة وتؤمن ظروفا لتشجيع الإرهاب".

وبالنسبة لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ الذي سيعقد في كانون الأول/ديسمبر في ليما، اعتبر تشاك هيغل أن "وزراء الدفاع يجب أن يشاركوا في هذه المناقشة العامة".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG