Accessibility links

logo-print

الحكم على رئيس سي آي ايه السابق سنتين سجنا مع وقف التنفيذ


ديفيد بتريوس أثناء تنصيبه مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية-أرشيف

ديفيد بتريوس أثناء تنصيبه مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية-أرشيف

أعلن القضاء الأميركي الخميس الحكم بسجن الرئيس السابق لجهاز "سي اي ايه" ديفيد بتريوس سنتين مع وقف التنفيذ ودفع غرامة 100 ألف دولار لكشفه معلومات مصنفة "سرية جدا" لكاتبة سيرة حياته باولا بروديل.

وأقر بتريوس بالذنب أمام محكمة في نورث كارولاينا بحسب ما أوضحت وزارة العدل في بيان، الأمر الذي يجنبه محاكمة محرجة ويضع حدا لفضيحة هزت عالم الاستخبارات صيف عام 2012.

وتفاعل مغردون أميركيون مع فصول المحاكمة التي أثارت الجدل منذ بدء الولاية الثانية للرئيس باراك أوباما:

واعترف الجنرال المتقاعد بمنح المعلومات لعشيقته التي كانت تكتب سيرته الذاتية، ورفع القاضي الغرامة من 40 ألف دولار تم الاتفاق عليها في صفقة إقرار بالذنب.

وحاول بتريوس طمأنة المحققين إلى أن الوثائق التي عثر عليها في حاسوب بروديل لا تهدد الأمن القومي الأميركي.

وقد انكشفت الفضيحة الجنسية بعد ثلاثة أيام من إعادة انتخاب أوباما الذي أكد في وقت لاحق أن القضية لم يكن لها تداعيات على الأمن القومي الأميركي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG