Accessibility links

logo-print

بتريوس يطالب بموقف أميركي 'أكثر صرامة ' في سورية


ديفيد بتريوس

ديفيد بتريوس

حذر المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سي آي إيه ديفيد بتريوس من عدم التوصل إلى حل للأزمة السورية، فيما طالب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بضرورة تفعيل العملية السياسية للتوصل إلى حل سياسي ينهي الأزمة.

في هذا السياق، أوصى الجنرال الأميركي المتقاعد، في كلمة ألقاها أمام الكونغرس، إدارة الرئيس باراك أوباما باتخاذ "موقف أكثر صرامة" في منطقة الشرق الأوسط كي لا يمتد التشدد إلى ما هو أبعد من تلك المنطقة.

وأضاف أن الأزمة تؤثر على الاستقرار العالمي وعلى المصالح الأميركية الحيوية قائلا إن "ما يحدث في الشرق الأوسط لن يظل حبيسا فيه".

وتابع أن الوضع سيتدهور ويزداد سوءا إذا لم يتحرك العالم لإنهاء الأزمة السورية، التي شبهها بأنها تشبه كارثة انفجار مفاعل تشيرنوبل الذي "سبب حالة من عدم الاستقرار".

وتابع قائلا إن "ما سيظل من بقايا سورية سيصل إلينا ويهددنا لعقود قادمة، وكلما سمح لهذه الأزمة بالاستمرار، ازداد الضرر الناجم عنها."

حل سياسي

وأكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خلال اجتماع مساء الثلاثاء في تشيكيرز بوسط انكلترا على "ضرورة تفعيل العملية السياسية" في سورية.

وأبلغ مصدر في الرئاسة الفرنسية وكالة الصحافة الفرنسية أن هولاند وكاميرون "اتفقا على ضرورة تفعيل العملية السياسية وأبديا رغبتهما في العمل سوية" في ما يتعلق بالملف السوري.

"الاقتتال بالوكالة"

في غضون ذلك، دعا وزير الخارجية الهولندي بيرت كونديرس، خلال زيارته الثلاثاء لمخيم لإيواء اللاجئين السوريين في لبنان، إلى وقف "الاقتتال بالوكالة" في سورية.

وقال خلال الجولة التي قام بها في مخيم حوش الحريمي في سهل البقاع "يجب ألا تكون هناك أولوية الآن إلا لوقف الاقتتال بالوكالة والمعاناة الكبيرة" هناك.

وطالب القوى الإقليمية والدولية ومجلس الأمن الدولي بالتوحد من أجل العمل على إنهاء تدمير سورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG