Accessibility links

هل يأكل الأوروبيون منتجات حيوانات مستنسخة دون علمهم؟


صورة لخنزير تم استنساخه في أحد مختبرات كوريا الجنوبية - أرشيفية

صورة لخنزير تم استنساخه في أحد مختبرات كوريا الجنوبية - أرشيفية

من المفترض أن يبقى الأوروبيون معرضين لاستهلاك اللحوم والحليب المشتقة من حيوانات مستنسخة من دون علمهم، بحسب اقتراحات جديدة ستقدمها المفوضية الأوروبية في هذا الشأن.
وبعد سنتين على فشل الاتحاد الأوروبي في التوصل إلى اتفاق حول مراقبة استنساخ الحيوانات وتسويق المنتجات المشتقة منها، ستقترح المفوضية الأوروبية مبدئيا الأربعاء "رزمة تشريعية" جديدة حول هذه المسألة بحسب ما قال الناطق باسمها.
وكشف أحد المصادر أن المفوضية الأوروبية ستقترح منع استنساخ الحيوانات لأغراض غذائية في الاتحاد الأوروبي حيث يجري هذا الاستنساخ تحديدا في الدنمارك.
لكن المفوضية لا تعتزم منع اللحوم والحليب المشتقة من الحيوانات المستنسخة أو فرض الكشف عن استنساخ الحيوانات على المنتجات المشتقة منها نظرا لشروط المبادلات التجارية التي تربطها بالولايات المتحدة.
ولا تستهلك لحوم الحيوانات المستنسخة بسبب ارتفاع كلفتها، بل تصدر أجنتها وموادها التناسلية إلى الخارج وتسوق وتربى صغار الحيوانات المستنسخة في الولايات المتحدة والأرجنتين والبرازيل وأوروغواي. غير أن الأوروبيين معرضين لاستهلاك منتجات مشتقة من حيوانات مستنسخة.
وكان الاتحاد الأوروبي بمفوضيته وبرلمانه وحكومات دوله قد فشل في العام 2011 في التوصل إلى اتفاق لتنظيم هذه المسألة بعد ثلاث سنوات من المفاوضات.
XS
SM
MD
LG