Accessibility links

logo-print

إعلان تاريخي قد ينهي النزاع بين المتمردين الأكراد وأنقرة


أوجلان يدعو الخميس إلى وقف "تاريخي" للنار

أوجلان يدعو الخميس إلى وقف "تاريخي" للنار

توصلت الحكومة التركية إلى اتفاق مع زعيم حزب العمل الكردستاني المتمرد عبد الله أوجلان لوقف إطلاق النار بين الجانبين، قد يسهم في إنهاء النزاع التاريخي بين أنقرة والمتمردين الأكراد.

وقال نواب أكراد إن أوجلان المسجون في تركيا منذ عام 1999 سيوجه في رسالة سيلقيها مبعوثوه خلال احتفالات الأكراد برأس السنة الكردية (نوروز) في مدينة ديار بكر الخميس.

وأضاف النواب في تصريحات صحافية أن أوجلان سيدعو في رسالته أنصار حزبه إلى إلقاء السلاح، ناقلين عنه القول إنه "آن الأوان لحل مسألة الأسلحة بسرعة ومن دون أن تهدر مزيد من الأرواح".

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الرسالة التي أعدها أوجلان من سجنه تم عرضها على مسؤولين أكراد في جبال قنديل، حيث معاقل الحزب على الحدود التركية-العراقية، وعواصم أوروبية وأنقرة للتشاور حولها حتى وصلت إلى صيغتها النهائية "كخريطة طريق للسلام".

جدير بالذكر، أن النزاع الكردي المسلح ضد أنقرة أوقع حوالي 45 ألف قتيل منذ عام 1984.

تأتي هذه الخطوة بعد أشهر من التخطيط الدقيق لها مع وكالة الاستخبارات التركية، وعقب الزيارة الثالثة التي قام بها وفد من نواب حزب السلام والديموقراطية الكردي التركي إلى مؤسس حزب العمال الكردستاني في سجنه في جزيرة إيمرالي الواقعة في بحر مرمرة على مسافة غير بعيدة من اسطنبول.

تجاذب سياسي تركي

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد كشف أواخر العام الماضي عن محادثات السلام التي تجري بين الطرفين.

لكن المعارضة القومية في البلاد سارعت إلى التنديد بالمحادثات ووصل زعيمها دولت بهجلي إلى حد اتهام أردوغان "بالخيانة، وبيع البلاد إلى مجموعة من رجال العصابات الدمويين"، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني.

غير أن أردوغان رفض تلك الاتهامات بأن أنقرة تقدم تنازلات إلى أوجلان لكي يعلن وقف إطلاق النار، وقال في تصريحات تلفزيونية الثلاثاء "لا نخفي شيئا عن احد، قد نكون لا نتحدث كثيرا عن الأمر لكن ذلك بسبب حساسية العملية. وكل ما نقوم به هو لمصلحة الأمة".

وقف إطلاق النار

يشار إلى أن وقف إطلاق النار، إذا أعلن الخميس، سيكون الخامس على الأقل الذي يصدر عن أوجلان، لكن في السابق غالبا ما واجه عراقيل ولم يتم الالتزام به بسبب انعدام الثقة بين حزب العمال وأنقرة.

وردا على سؤال حول ما إذا سيكون النداء الجديد ناجحا، قال وزير العدل التركي سعد الله أرجين "ليس هناك ضمانات"، مضيفا للصحافيين "لكننا نعلم ما سيحصل إذا لم ينجح".

ويتوقع أن يدعو أوجلان إلى تشكيل عدة لجان توكل مراقبة وقف إطلاق النار لتجنب الأزمات، رغم أن أردوغان قدم ضمانات بأنه لن "يتم المس" بأي متمرد كردي "إذا غادروا الأراضي" التركية.

يشار إلى أن الدعوة هذه سبقتها مبادرة حسن نية تمثلت بإفراج حزب العمال الأربعاء الماضي عن ثمانية أسرى أتراك كانت تحتجزهم حركة المتمردين منذ سنتين في معقلها في شمال العراق.
XS
SM
MD
LG