Accessibility links

logo-print

نقطة سوداء أمام الشمس.. هكذا يبدو عطارد اليوم


كوكب عطارد، النقطة السوداء في الأعلى على اليسار، يعبر أمام الشمس في مينسك

كوكب عطارد، النقطة السوداء في الأعلى على اليسار، يعبر أمام الشمس في مينسك

يشهد العالم الاثنين عبور كوكب عطارد مباشرة أمام الشمس في حدث يقع مرة كل 10 سنوات تقريبا، تكون فيه الأرض على خط مستقيم مع أصغر كواكب المجموعة الشمسية والنجم الملتهب.

وستكون شرق أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية وغرب أوروبا وإفريقيا أفضل مناطق متابعة الحدث، إذا لم تحجب السحب الشمس.

وسيحدث مرور الكوكب بين الأرض والشمس في هذه المناطق بالكامل أثناء ساعات النهار.

ويعدّ عطارد صغيرا للغاية ما يصعب رؤيته من دون تلسكوب، في حين أن النظر بشكل مباشر إلى الشمس حتى بنظارة، يمكن أن يلحق ضررا دائما بالعين.

وستعرض إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) ومنظمات علم الفلك لقطات في بث مباشر للحدث مع توفير تعليق من خبراء.

وبدأ عطارد مروره كنقطة سوداء على حافة الشمس في الساعة 7:12 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، ويتحرك بسرعة 48 كلم في الثانية ليستغرق عبوره أمام الشمس التي يبلغ قطرها نحو 1.39 مليون كلم، سبع ساعات ونصف الساعة.

وبالإمكان متابعة التغطية الحية ولقطات من التلسكوبات المختلفة في جميع أنحاء العالم:

وسيستفيد العلماء من عبور عطارد أمام الشمس في مختلف المشاريع العلمية، بما في ذلك تنقيح أساليب البحث عن كواكب عندما يكون خلف الشمس.

وكان آخر عبور لعطارد في عام 2006، وسيعبر ثانية بين الشمس والأرض عام 2019. ولن يتكرر الحدث بعد ذلك قبل عام 2032.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG