Accessibility links

حزب الاستقلال المغربي يقرر الانسحاب من حكومة الإسلاميين وينتظر إذن الملك


عبد الإله بنكيران صحبة حميد شباط

عبد الإله بنكيران صحبة حميد شباط

أعلن حزب الاستقلال في المملكة المغربية نيته الانسحاب من الحكومة التي شكلها مع حزب العدالة والتنمية الإسلامي برئاسة عبد الإله بنكيران قبل أكثر من سنة.

ويأتي انسحاب حزب الاستقلال في ظل أزمة اقتصادية خانقة يمر بها المغرب واشتداد الحصار حول الحزب الإسلامي من طرف جهات لطالما اتهمها أمينه العام بـ"الرغبة في إجهاض مسار الإصلاح الذي دخل فيه المغرب، و"العودة بالأمور إلى ما كانت عليه قبل قيام الحركات الاحتجاجية المطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد المستشري في المملكة"، كما يردد دائما.

أما الاستقلال، الحزب الأقدم في المغرب، فيعتبر انسحابه من الحكومة "تحصيل حاصل بعد عدم استجابة رئيس الحكومة الحالي لمطالبه وتعامله معه على أساس أنه وحده من يحكم"، كما صرح بذلك أعضاء من الحزب.

حكومة "الحلفاء الأعداء"

يوم 11 مايو / أيار الجاري فجر حزب الاستقلال قنبلة ثقيلة زادت من توتر الأجواء السياسية في بلد يقول المراقبون إنه يعاني أصلا من أزمة اجتماعية واقتصادية خانقة، فبعد اجتماع مجلسه الوطني الذي يعتبر بمثابة البرلمان الداخلي للحزب، قرر إعلان انسحابه من الحكومة الحالية التي يترأسها عبد الإله بنكيران.

وفي اتصال مع موقع "راديو سوا" صرح عادل بنحمزة الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال أن قرار الانسحاب يأتي بعد "استنفاذ كل سبل النصح التي قدمها الحزب لرئيس الحكومة، وأوفى بجميع التزاماته تجاه حلفائه وتجاه ما تقتضيه الظروف الدقيقة التي تجتازها البلاد".

مغاربة الفايسبوك يسخرون من قرار حميد شباط

مغاربة الفايسبوك يسخرون من قرار حميد شباط

وأضاف بنحمزة أن قرار الانسحاب من الحكومة الحالية مبني على اختلالات عميقة داخل الأداء الحكومي الحالي جعلت الاستقلاليين يقررون مغادرة سفينة الإسلاميين التي تقود المغرب بعد انتخابات 2012 التي حصلوا فيها على المرتبة الأولى، لكن من دون أغلبية مريحة تمكنهم من تشكيل حكومة. هذه الاختلالات حسب المتحدث الرسمي، يلخصها في حديثه للموقع، بـ"العقلية الحزبية الضيقة لرئيس الحكومة الذي لا يزال يسير الحكومة بعقلية رئيس حزب وليس رجل دولة، وأيضا ميثاق الأغلبية الذي تمت على أساسه عملية تشكيل الحكومة لم يحدد الآليات الكفيلة بحل المشاكل الداخلية لمكوناتها".

و يضيف بنحمزة أن حصيلة الحكومة الحالية بعد أكثر من سنة هزيلة جدا، ولا تشجع على الاستمرار في العمل مع رئيسها، ويسجل "ضعفا كبيرا في عدد القوانين التنظيمية التي اقترحتها الحكومة"، ويعتبر أن هذا الأمر "أسهم في إضعاف الدستور الجديد للمملكة" والذي تبنته عقب استفتاء 2011.

أما عبد الله باها نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ووزير الدولة في حكومة عبد الإله بنكيران، فاعتبر قرار المجلس الوطني لحزب الاستقلال قرارا داخليا، وتلزمه إجراءات دستورية لم تُنجز بعد، وهي حسب باها، "إما أن يقدم وزراء الاستقلال استقالتهم أو يسعى الحزب إلى ملتمس الرقابة، وهو ما لم يحدث بعد".

وأكد باها، المقرب كثيرا من رئيس الحكومة، في الاجتماع الأسبوعي لفريق حزبه بمجلس النواب أن "الأمور تسير بشكل عادي داخل الحكومة، ولم يتغير شيء دستوريا" لأن "الأمانة العامة للحزب ورئاسة الحكومة لم تتوصلا بشكل رسمي بأي شيء بخصوص قرار حزب الاستقلال الانسحاب من الحكومة".

في انتظار الملك..

رئيس الحكومة المغربية لم يتوصل بعد بقرار حزب الاستقلال القاضي بالانسحاب من حكومته لأن الاستقلاليون قرروا الذهاب أولا إلى الملك طلبا لتحكيمه، حسبما ذكر بيان لهم عقب انعقاد اللجنة التنفيذية للحزب، وهي أعلى هيئة مقررة داخله.

وجاء في البيان أن الملك محمد السادس حينما علم بالأمر قام بالاتصال بالأمين العام للحزب حميد شباط هاتفيا٬ وأبدى "اهتماما ساميا بالموضوع وأكد على الأمين العام الإبقاء على وزراء الحزب في الحكومة حفاظا على السير العادي للحكومة". وأضاف البيان أنه سيتم رفع مذكرة في الموضوع إلى الملك تحيطه علما بكافة تفاصيل قرار الانسحاب وتطلب رأيه النهائي في الموضوع بعد عودته من زيارته الخاصة إلى فرنسا.
الملك دستوريا هو من يعين الوزراء ويقبل استقالاتهم وليس رئيس الحكومة لذلك طلبنا الاستشارة الملكية

ووصف مراقبون سياسيون وإعلاميون لجوء حزب الاستقلال إلى القصر الملكي بـ"مثابة إضعاف للديمقراطية الداخلية في المغرب وعودة إلى الطرق القديمة لتسيير الحكومة في ظل الدستور القديم الذي كان يمنح للملك صلاحيات جبارة حد منها الدستور الحالي ومنح بعضا منها لرئيس الحكومة".

ويرد الناطق الرسمي باسم الاستقلاليين على هذا الاتهام بكونه "غير واقعي"، وقال لموقع "راديو سوا" "من ينطق به لا يعرف تفاصيل ما يجري بين رئيس الحكومة وحزب الاستقلال، لقد قدمنا له مذكرتين لم يهتم بهما، ولم يتعامل معنا كشركاء في حكومة هو يرأسها، فقررنا الاتصال برئيس الدولة الذي هو الملك، هذا أولا وثانيا فإن الملك دستوريا هو من يعين الوزراء ويقبل استقالاتهم وليس رئيس الحكومة لذلك طلبنا الاستشارة الملكية".

حرب في البرلمان واليوتيوب وحتى فايسبوك

صراع بنكيران وشباط قديم، فرغم أن الحزبين يشتركان في مرجعيتهما اليمينية المحافظة، إلا أن الصراع بين زعيميهما لم يهدأ قط. فمنذ انتخاب حميد شباط رئيسا لحزب الاستقلال وهو يوجه سهام نقده لحزب العدالة والتنمية ويعبر عن نواياه في الانسحاب من الحكومة التي يقودها.

وهذا شريط فيديو لشباط في عيد العمل يطالب بنكيران بالعودة إلى أصوله كـ"ابن الشعب" وأن يتصرف كرئيس حكومة:



زعيم الإسلاميين عبد الإله بنكيران بدوره لم يدخر جهدا في مهاجمة حليفه الرئيسي في الحكومة حميد شباط وغريمه السياسي في الوقت نفسه، فقد وصفه بـ"الدخيل على الحكومة التي جاء إليها ولم يندمج بعد"، كما في هذا الفيديو الذي رفض فيه تهديدات غريمه وتنبأ فيه أيضا أن يعود إلى "رشده ويندمج في الحكومة وتعود الأمور إلى مجاريها بعد العاصفة":



تنبؤات بنكيران لم تتحقق، والعاصفة السياسية لم تهدأ، وقد حقق شباط تهديداته وأعلن الانسحاب من الحكومة ولو أن قراره لم يـُفعـّلْ بعد. هذا الانسحاب أثار ردود أفعال كثيرة على شبكات التواصل الاجتماعي التي يقول بعض الناشطين فيها إنهم ملوا من مزاجية السياسيين في المغرب وعدم وضوح قراراتهم كما يعلق أغلب المشاركين.

مغاربة الفايسبوك يسخرون من رئيس الحكومة ومعاناته مع خصومه السياسيين

مغاربة الفايسبوك يسخرون من رئيس الحكومة ومعاناته مع خصومه السياسيين

ففي صفحة "تقشاب سياسي" وهي أكبر صفحة تسخر من السياسيين المغاربة على موقع فيسبوك، وصف سعيد حاجي ما يقع بين شباط وبنكيران بالطلاق وكتب ساخرا "قرر رئيس حكومة صاحب الجلالة رفع دعوى الرجوع لبيت الطاعة ضد شباط الذي أكد أمام قاضي الأسرة أن بنكيران يتهرب من مسؤولياته الزوجية.. ولذلك قرر بدوره رفع دعوى النفقة والتطليق للشقاق".

ويضيف حجي " المشكلة أن القاضي المكلف بالقضية في عطلة.. وما دامت هناك عطلة فلا داعي للسرعة"، وذلك في إشارة إلى غياب الملك خارج المملكة في زيارة خاصة لإقامته الملكية في فرنسا.

ويقول مسليمان الهاشمي على الصفحة نفسها "وفي انتظار عودة القاضي/الملك من عطلته يبقى الأبناء /المغاربة معلقون ومهددون باليتم والتشريد". .
  • 16x9 Image

    عز الدين الهادف

    حصل عزالدين الهادف على شهادة البكالوريوس في الصحافة من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالعاصمة المغربية الرباط. اشتغل صحافيا بمجلة "نيشان" ثم رئيسا للتحرير ، وعمل مراسلا للعديد من المؤسسات الإعلامية العربية والدولية مثل "الشروق" التابعة لدار الخليج، و"الحياة" اللندنية في صفحة ميديا، وإذاعة هولندا العالمية قبل أن يلتحق بموقعي قناة "الحرة" و"راديو سوا" في واشنطن.
    شارك عزالدين الهادف في العديد من الدورات التدريبية حول الإعلام والتواصل، وفاز بجائزة المنظمة الهولندية "بريس ناو" لصحافة التحقيق.

XS
SM
MD
LG