Accessibility links

تحذيرات من تأثير 'التجاذب الحزبي' على مهمة الرئيس الأميركي المقبل


دونالد ترامب وهيلاري كلينتون

دونالد ترامب وهيلاري كلينتون

تختلف الانتخابات الأميركية الحالية عن سابقتها في نواح عدة، من أهمها "الاستقطاب الحاد" بين الناخبين الأميركيين.

فقد حاول المرشح الجمهوري دونالد ترامب والديموقراطية هيلاري كلينتون اجتذاب مزيد من الأصوات قبل بدء الانتخابات الأميركية.

وقال رجل الأعمال الأميركي لمؤيديه في تجمع انتخابي في مدينة ميامي "إننا على وشك تغيير تاريخي سينقل السلطة من مؤسسة سياسية فاشلة إلى عائلاتنا ومجتمعاتنا ومواطنينا، إليكم أنتم".

وعملت وزيرة الخارجية السابقة على إقناع الناخبين بالتصويت لها في ولاية أريزونا، والتي تقوم عادة في الانتخابات الرئاسية بالتصويت للجمهوريين.

وقالت كلينتون لحشد انتخابي أمامها في أريزونا "عندما يسألكم أطفالكم وأحفادكم: لمن قمتم بالتصويت في انتخابات 2016؟"، أريد منكم أن تقولوا لهم: لقد قمنا بالتصويت لأميركا أقوى، وأفضل، وأكثر عدلا".

وصرحت خبيرة الانتخابات في الجامعة الأميركية في العاصمة واشنطن جينيفر لوليس لموقع "إذاعة صوت أميركا" أن الاستقطاب السياسي لمناصري الحزبين البارزين، الجمهوري والديموقراطي، يجعل من الصعب على المرشحين إقناع أي فرد من الحزب الآخر بالتصويت له.

وحذر محللون سياسيون من أن "الانقسام الحزبي" الذي بدأ يتسع بين الأميركيين لسنوات لن يختفي بانتخاب رئيس جديد.

وقال الأكاديمي في الجامعة الأميركية آلان ليكتمن إن الديموقراطيين سيجدون صعوبة في تقبل انتصار دونالد ترامب، بينما يشعر العديد من الجمهوريين بـ"العداء" ناحية هيلاري كلينتون.

المصدر: إذاعة صوت أميركا

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG