Accessibility links

logo-print

استطلاع: أوباما الأقل شعبية بين الرؤساء الأميركيين الأحياء


الرئيسان أوباما وجورج بوش الابن في ظهور مشترك.. يصافحان ناجين من تفجير 1998 الذي استهدف السفارة الأميركية في تنزانيا

الرئيسان أوباما وجورج بوش الابن في ظهور مشترك.. يصافحان ناجين من تفجير 1998 الذي استهدف السفارة الأميركية في تنزانيا

لطالما أضفى الرئيس باراك أوباما روحا من الحماسة على فترة حكمه في البيت الأبيض. فهل ضمن له ذلك شعبية لا تنضب؟ كلا على الإطلاق.. بحسب استطلاع للرأي.

يفيد الاستطلاع بأن أوباما يحتل الموقع الأخير في مقياس الشعبية مقارنة بالرؤساء السابقين جيمي كارتر وجورج بوش الأب وبيل كلينتون وجورج بوش الابن.. وهم الخمسة الأحياء ممن حملوا لقب الرئيس في الولايات المتحدة.

وللمرة الأولى منذ أكثر من عقد، يعبّر الأميركيون عن نظرة إيجابية تجاه الرئيس السابق جورج بوش الابن، وذلك حسب الاستطلاع الذي أجرته CNN / ORC وصدر الأربعاء.

بلغة الأرقام، عبر 52 في المئة من الأميركيين المشمولين بالاستطلاع عن نظرة إيجابية تجاه الرئيس جورج بوش الابن.

مع العلم أن آخر مرة حصل فيها بوش على مثل هذه النتيجة الإيجابية كانت في استطلاع أجري في أوائل نيسان/ أبريل 2005، في بدايات فترة ولايته الثانية.

وفي قراءة للنسب مرة جديدة، تمتع الرئيسان جورج بوش الأب وبيل كلينتون بنظرة إيجابية ممن نسبتهم 64 في المئة الأشخاص المستطلعة آراؤهم.

وفي مقارنة للنسب أعلاه مع ما حققه أوباما في الاستطلاع من حيث الشعبية، يتبيّن لنا أن الرئيس الحالي لقي تأييدا أقل بلغ 49 بالمئة.

جدول بالأرقام حول تأييد رؤساء أميركيين

جدول بالأرقام حول تأييد رؤساء أميركيين

وتطرق الاستطلاع إلى سؤال حول الموافقة أو عدمها حيال تعامل الرئيس أوباما مع عدد من المواضيع، وهنا أبرزها:

الاقتصاد: 53 بالمئة لا أوافق

داعش: 63 بالمئة لا أوافق

الهجرة غير الشرعية: 60 بالمئة لا أوافق

رقابة الحكومة للمواطنين: 67 بالمئة لا أوافق

سياسة الرعاية الصحية: 54 بالمئة لا أوافق

العلاقات الخارجية: 55 بالمئة لا أوافق

الإرهاب: 51 بالمئة لا أوافق

XS
SM
MD
LG